بمشاركة واسعة من المؤسسات الصحافية

لجنة تحكيم جائزة «الصحافة الذكية» ترفع الأعمال المرشحة للفوز إلى مجلس الإدارة للاعتماد

الإمارات

دبي – الوطن

في إطار عمليات التحكيم الخاصة بالدورة الخامسة عشرة لـ “جائزة الصحافة العربية”، إحدى مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، عقدت لجنة تحكيم جائزة فئة “الصحافة الذكية” اجتماعاً أمس الثلاثاء لتقييم الأعمال المتقدمة للمنافسة على الجائزة ضمن هذه الفئة لاختيار ثلاثة مرشحين للفوز ومن ثم رفع نتائج التقييم إلى مجلس إدارة الجائزة للاعتماد تمهيداً لاختيار الفائز، والذي سيُعلن عنه خلال حفل توزيع “جوائز الصحافة العربية” يوم 11 مايو 2016 .
وقد أعربت سعادة منى غانم المرّي، الأمين العام لجائزة الصحافة العربية ورئيس نادي دبي للصحافة، عن بالغ ترحيبها بأعضاء لجنة تحكيم “الصحافة الذكية” وعن خالص تقديرها لما يقدمونه جميعاً من وقت وجهد في سبيل تحقيق الجائزة لأهدافها، بتطبيق أرقى معايير المفاضلة مع الحفاظ على أعلى مستويات النزاهة والشفافية والحيادية التامة في عملية الاختيار، وهو النهج الذي التزمته الجائزة عبر تاريخها ليكفل لها مصداقيتها ويحافظ على مكانتها المميزة في عالم الصحافة العربية على مدار 15 عاماً من العمل الدؤوب، لتقديم قيمة مضافة حقيقية إلى عالم الصحافة في منطقتنا وإيجاد محفزات للمزيد من الإجادة والتطوير فيها.
وأوضحت سعادة منى المرّي أن الجائزة تستلهم نهجها في العمل من توجهات دولة الإمارات ومن انجازات دبي بأعين مسلطة على المستقبل انطلاقاً من فكر ورؤية قيادتنا الرشيدة التي لا تقبل إلا بالريادة والمراكز الأولى في مختلف مجالات التميز، وقالت: “جاء منح جائزة الصحافة الذكية للمرة الأولى العام الماضي مواكباً لمشاريع دبي الطموحة الرامية إلى تعزيز موقعها كالمدينة الأذكى عالمياً، ومع التطور التكنولوجي الكبير في مجال النشر الإلكتروني، كان من المنطقي أن تطلق دبي هذه الجائزة ليكون لها السبق في الاحتفاء بالإبداع في هذا المجال أسوة بغيره من المجالات، ولتكون دائماً سبّاقة إلى الحفاوة بالمبدعين وحثّهم على تقديم المزيد”.
وأضافت: “على الرغم من التحديات العديدة التي تحيط بعالمنا العربي، بما لها من تأثيرات لا يمكن إغفالها على مختلف المستويات، إلا أن الطاقات المبدعة دائما تجد في التحدي ميزة إيجابية تصقل بها قدرتها على التجديد والابتكار وتقديم فكر مختلف يخرج عن إطار التقليد إلى آفاق الإبداع الرحبة، وهذا ما لمسانه من الأعمال المشاركة في جائزة الصحافة العربية في هذه الدورة، ولاسيما ضمن جائزة “الصحافة الذكية”، ما يدعو إلى التفاؤل بقدرة المؤسسات الصحافية على تجاوز التحديات وتقديم نتاج فكري يضيء لنا دروب التقدم والرخاء والازدهار، وهذا ما نرجوه ونتطلع إليه أن تكون الجائزة دائماً حافزاً لتطوير الصحافة العربية ومن ثم مجتمعاتنا العربية”.
حضر الاجتماع الذي عُقد في دبي، سعادة منى غانم المري، الأمين العام لجائزة الصحافة العربية، ومنى بوسمرة، مدير جائزة الصحافة العربية وأعضاء لجنة التحكيم التي شملت عضو مجلس إدارة الجائزة، الكاتب الصحافي والخبير الإعلامي أيمن الصياد. والمستشار الإعلامي وعضو مجلس الإدارة، غسان طهبوب، وجمال غيطاس، الصحافي والخبير المعلوماتي في مؤسسة الاهرام المصرية، والدكتور عمار بكار، المدير التنفيذي لشركة y2d المتخصصة في الإعلام الرقمي، وحسام السكري، المستشار الإعلامي والرئيس السابق لـ BBC العربية، ومحمد فارس آل علي، المتخصص في الشؤون التقنية والمعلوماتية.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.