حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم يفتتح «آرت دبي» 2016

الإمارات

دبي- الوطن:

افتتح سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي النسخة العاشرة من «آرت دبي» 2016، المعرض الفني الرائد عالمياً لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا، والذي تنطلق فعالياته في الفترة 16-19 مارس 2016 في مدينة جميرا.
وقام سموه بزيارة معرض قاعات العرض الرئيسي الذي يشمل قاعات “دبي آرت كونتيمبوراري” و “آرت دبي مودرن” التي تضم عدداً من الشخصيات الفنية المؤثرة في القرن العشرين، وخصوصاً خلال الفترة التي شهد فيها العالم تغييرات هامة والممتدة من أربعينيات إلى ثمانينيات القرن الماضي. كما زار سموه منصة المكتب الثقافي، الذي استعرض المشروعات التي يحتضنها، بما في ذلك “برنامج الشيخة منال للتبادل الثقافي و”برنامج الشيخة منال للرسامين الصغار” و”جائزة الشيخة منال للفنانين الشباب”.
وبهذه المناسبة، قالت منى بن كلي مديرة المكتب الثقافي: “تشرفنا بزيارة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم لمنصة المكتب الثقافي واطلاع سموه على مبادرات “برنامج الشيخة منال للرسامين الصغار”، الذي يهدف إلى إلهام وتعريف الفنانين الأطفال والشباب بأهمية المعرفة الفنية والقيمة الحقيقية لتعلم الجوانب الفنية بكافة أشكالها. وتعكس شراكتنا مع معرض دبي آرت بصفته منصة محلية تحظى باهتمام عالمي؛ الرؤية الثقافية والإبداعية لقيادتنا الرشيدة المتمثلة في ضمان مواصلة النجاحات التي يحققها قطاع الفنون في دبي.”
تم تصميم منصة المكتب الثقافي بتكليف الفنانة الإماراتية زينب الهاشمي والمستلهمة من الفن المستدام باستخدام مواد صديقة للبيئة.
كما التقى سمو الشيخ حمدان بن محمد في منصة المكتب الثقافي الفنانة الإماراتية أشواق عبدالله، التي قدمت نشاطاً تحت عنوان “اترك لمستك الخاصة على كراسة الرسم” باستخدام رسومات مسرّعة حية.
ويحتضن برنامج الشيخة منال للرسامين الصغار سلسلة متنوعة من الأنشطة هذا العام في آرت دبي، معززاً تعاونه مع المعرض للسنة الرابعة على التوالي. وتتضمن الأجندة ورش عمل لطلبة المدارس عُقدت خلال الفترة التي تسبق انطلاق فعاليات المعرض، وذلك بمشاركة فنانين متدربين من الإمارات هم: أسماء العفيفي، علياء لوتاه، إيزابيلا توليدو، زاهية عبدول ومريم سفاريني، وقيادة الفنانة البريطانية بولي برانن. التي ستقود أيضاً برنامجاً لورش العمل خلال آرت دبي تحت عنوان “نادي التنوع المتنقل” – الذي سيركز على قيام الأطفال وأسرهم بعروض فنية كالمشاهد الكوميدية والأغاني والرقص والشعر والقراءة وعروض الدمى والمسرح – مستخدمين وسائل مساندة كأزياء وملصقات وأدوات بصرية قاموا بصنعها بأنفسهم. وسيقوم فنانون محليون وعالميون بقيادة الجولات الاستكشافية، كما تتضمن ورش العمل ستة مجالات تمكن المشاركين من إنتاج أعمالهم الفنية الخاصة بمساعدة الفنانين الرواد والمتدربين.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.