أمازون تعيد تشكيل نظام الرعاية الصحية

بتاريخ: 2018-04-16



بالرغم من أنها لم تقم بالكثير بعد، فإن شركة أمازون - بالفعل - تقوم بتغيير نظام الرعاية الصحية في الولايات المتحدة الأمريكية، لكن ليس - بالضرورة - نحو الأفضل. التهديد الذي سببه دخول عملاق التسوق الإلكتروني لمجال الرعاية الصحية دفع مديري كبري الصيدليات في الولايات المتحدة الأمريكية، شركة "سي ?ي إس هيلث" و شركة "اكسبرس سكريبتز"، إلي توحيد جهودهم مع اثنتين من كبري شركات التأمين الصحي، شركة "إيتنا" وشركة "سيجنا". هذه الصفقات ستضع جزء أكبر من نظام الرعاية الصحية الأمريكي تحت سيطرة عدد أقل من الشركات، وتقول الشركات المندمجة إن هذا سيخفض التكاليف بالنسبة للعملاء وللدولة بأكملها، لكن الواقع سيكون - على الأرجح - أقل وردية وأكثر تعقيدًا. قدرة هذه الشركات علي عقد مثل هذه الصفقات يرجع جزء منه للجنة التجارة الفيدرالية وجزء آخر يرجع لوزارة العدل التي أوقفت اندماج شركة "أنثم" مع شركة "سيجنا"، وأوقفت أيضا اندماج شركة "إيتنا" مع شركة "هيومانا". شركات التأمين الصحي الكبرى هذه كانت لتصبح مشغولة للغاية في عقد صفقات عمودية كبيرة، وكانت لتصبح شركات كبيرة جدا بحيث لا يمكن الاستحواذ عليها من قبل شركات التأمين الصحي الأخرى. لقد كانت مجموعة "يونايتد هيلث" إحدى المحركات الرئيسية لهذه الاندماجات؛ فلقد نجحت في أن تكون رائدة استراتيجية التنويع القوي وذلك بشراء جزء كبيرمن السندات الحكومية في عام 2015، بالإضافة إلي وحدة "أوبتيم" للخدمات الصحية الخاصة بها. ألهم نجاح هذه المجموعة في التفوق علي أقرانها في عدد المرضي المسجلين، ونمو الإيرادات، و القيمة السوقية شركات أخري لتقليدها، كما أن ضغط تحقيق ربح مادي الواقع علي مديري فوائد الصيدليات جعلهم يقبلون بالاندماج مع شركات التأمين الصحي. لكن تأثير شركة "أمازون" القوي ساهم في دفع هذه الصفقات. بفضل قوة أمازون التكنولوجية، وأفقها الاستثماري الواسع، والرغبة اللامتناهية نحو استثمارات جديدة، والقبول بهوامش ربح صغيرة، فإن أي ذكر لاهتمام أمازون بالاستثمار في الرعاية الصحية يفزع المستثمرين، ولا سيما بين وسطاء الصناعة، وإذا تم إبرام هذه الصفقات، فستكون النتيجة مستوى غير مسبوق من تركيز السوق، حيث سوف يتم ربط أكبر ثلاث سندات حكومية في الولايات المتحدة الأمريكية بثلاثة من أكبر شركات التأمين في البلاد. تقوم شركات "سي ?ي إس هيلث"، و"اكسبرس سكريبتز"، و "يونايتد هيلث" بتوفير أكثر من 70 بالمائة من جميع الوصفات الطبية بالولايات المتحدة الأمريكية. بعد الاندماج ، ستؤمن ثلاث شركات علي أكثر من 90 مليون شخص، وتقوم بتوفير أكثر من 3.5 مليار وصفة طبية، وتدر أرباحًا تزيد عن 500 مليار دولار. في الوقت الراهن لا يحصل كل أمريكي علي الرعاية الصحية والوصفات الطبية من نفس الشركة، لكن هذا سيتغير في السنوات القادمة، فهذه الشركات المندمجة لديها المزيد من المعلومات حول عملائها، والمزيد من القدرة والحافز لإدارة مجمل إنفاقها على الصحة. إن مجموعة "يونايتد هيلث" هي -بالفعل- شركة شاملة؛ وذلك باستثمارها المستمر في كل شيء من مراكز الجراحة المتنقلة إلى مجموعات الأطباء. شركتي "سي ?ي إس هيلث" و"إيتنا" اللتان ستضيفان صيدليات التجزئة وعيادات الرعاية الأولية إلى المعادلة ، يمكن أن يكون لهما دور غير مسبوق في حياة المرضي. قد تستمر الصفقة في نفس الحين الذي تبدو فيه شركتي "أنثم" و"هيومانا" وحيدتان. بينما تركز شركة " Walgreens Boots Alliance" على صيدليات البيع بالتجزئة في الولايات المتحدة ، فإن اتساع نطاق المنافس الرئيسي يضعها في موقف غير مريح. حتى لو كانت هذه نهاية الصفقة ، فإن تأثير ما حدث بالفعل سيكون بعيد المدى؛ فمصنعي الأدوية والمزودين لن يكونوا قادرين علي التفاوض مع هؤلاء العمالقة الجدد، أما بالنسبة للمستهلكين، فقد تتقلص خيارات الأدوية والمزودين بالنسبة لهم. سوف ترغب "سي ?ي إس هيلث" و"إيتنا" في دفع الناس إلى عياداتهم الخاصة ، حيث أن مجموعة "يونايتد هيلث" لديها بالفعل شبكة المزودين الخاصة بها. السندات ستكون أكثر فعالية وربحا عندما يستخدم المزيد من الناس خطط الأدوية الخاضعة لرقابة محكمة؛ وربما يجد المسجلون في شركات التأمين المتكونة حديثًا أن خياراتهم في العقاقير أصبحت أكثر تقييدًا. فكلما زاد عدد الأشخاص الذين يمكن لمديري فوائد الصيدليات دفعهم نحو الطب أو الابتعاد عنه، كلما زادت قدرتهم التفاوضية مع شركات الأدوية. الشركات المندمجة قد ادعت أن توفير هائل في التكاليف سوف يتحقق للمستهلكين من هذه الصفقات، لكنني متشكك؛ فالأبحاث تشير إلى أن التكاليف يمكن أن تزداد في نهاية المطاف في بعض حالات الرعاية الصحية. فمنافسة أقل تعني المزيد من القوة التي تكتسبها الشركات التي لا تزال قائمة عندما تحدد الأسعار؛ فالأسواق التي لديها العديد من شركات التأمين سيكون لديها أقساط منخفضة ، بينما ترتفع الأسعار عندما تشتري المستشفيات مجموعات الأطباء. بالرغم من أنها صفقات رأسية ، إلا أنها ستضيف إلى قوة السوق، المدعومة بشدة بالفعل، الخاصة باللاعبين الرئيسيين في الصناعات ، وهذا يبدو وكأنه وصفة للسلوك الاحتكاري. صحيح أن تخفيض عدد الوسطاء الذين يتربحون من كل معاملة تقريبًا من شأنه أن يقلل التكاليف نظريًا، وستكون هذه الشركات العملاقة قادرة على فرض تخفيضات علي مصنعي الأدوية والمزودين، لكنه سيكون انحرافًا كبيرًا عن الممارسة الرأسمالية القياسية إذا لم تستحوذ هذه التكتلات علي معظم هذه المدخرات لصالح المساهمين. سيكون لدى الشركات التي تم دمجها حديثًا ديون يجب تسديدها؛ لتثبت للمستثمرين أن الصفقات كانت ذكية، ومن المحتمل ألا يترك ذلك الكثير من المدخرات التي يمكن أن تساهم في توفير التكلفة بالنسبة للعميل العادي. تقول شركة أمازون وشركاؤها إنهم يأملون في إنشاء نظام رعاية صحية جديد وأفضل، خالٍ من دافع الربح ، لموظفيهم. لكن العواقب غير المقصودة لاهتمامهم بالقطاع ستؤثر على مجموعة أكبر بكثير من الأمريكيين في وقت أقرب بكثير.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن