قوات الشرعية تدك معسكرات الانقلابيين في كتاف وباقم

بتاريخ: 2018-06-13



تمكنت قوات الجيش الوطني الموالية للحكومة الشرعية، مسنودة بمقاتلات التحالف العربي أمس، من تحرير مواقع استراتيجية في محافظة صعدة، المعقل الرئيسي للانقلابيين الحوثيين شمالي البلاد. ونقل موقع الجيش "سبتمر نت" عن مصادر ميدانية قولها، إن "الجيش الوطني خاض معارك عنيفة مع ميليشيا الحوثي في جبهتي كتاف وباقم حيث تعد هاتين الجبهتين بوابة تحرير محافظة صعدة من مليشيا الحوثي". وذكرت المصادر، أن قوات الجيش الوطني تمكنت خلال المعارك من تحرير مواقع متفرقة في الجبهتين، من بينها مرتفعات اذيق، والخط الممتد من منطقة الفرع إلى البقع في المديرية الواقعة شمالي المحافظة، والتحمت الجبهات في الصوح والفرع في قمم جبل اتيس وفي الميسرة وادي العطفين. وفي جبهة الميمنة، أوضحت المصادر، أن قوات الجيش الوطني تقدمت نحو الخط الاسفلتي، وواصلت تقدمها لتحرير مديرية كتاف، "والتي بتحريرها وتحرير مركزها، يعني قطع كل خطوط الإمداد على الميليشيا الحوثية في مديرية الحشوة". وأوضحت المصادر، أن "مع تقدمات قوات الجيش الوطني تتراجع ميليشيا الحوثي الانقلابية في الاثناء الى مركز مديرية كتاف، التي لا يفصلها سوى 20 كيلو متراً عن مناطق المواجهات، وباتت قوات الجيش الوطني تحاصر الميليشيا فيه". وذكرت المصادر، أن قوات الجيش تقدمت نحو الخط الربط بين مديريتي البقع وكتاف، "بعد قطع كل الامدادات من محافظة الجوف المجاورة، وتحرير معسكر طيبة الاسم، وأضحى اللواء 143 في قوات الجيش الوطني على مقربة من الألوية المرابطة هناك". وأكدت المصادر، سقوط أعداد كبيرة من القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين في المعارك، وأسر ما لا يقل عن 7 أخرين من عناصر الميليشيا. وأشارت المصادر إلى أنه على مدى الأيام القليلة الماضية "شكلت جبهة صعدة مع الجبهات الحدودية مركز استنزاف للميليشيا الحوثية وقياداتها الميدانية من أبناء المحافظة، وسقط في أيام قليلة أكثر من120 قتيلاً". وعن المعارك في محافظة الجوف، 143 كيلومترا شمال شرق صنعاء، قال مركز الجوف الإعلامي التابع لقوات الجيش في بيان إن "قوات الجيش الوطني نفذت عملية عسكرية في أكثر من محور بمديرية المتون، وأحرزت فيها تقدماً وسيطرت على كامل المواقع الجنوبية للمجمع الحكومي ومواقع أخرى". وأكدت المصادر: "سقوط أكثر من عشرين قتيل وجرح العشرات برصاص قوات الجيش وبغارات جوية مكثفه نفذتها طائرات التحالف العربي". وأشارت المصادر إلى أن العملية العسكرية ستستمر حتى تحرير ما تبقى من مديرية المتون. وعلى صعيدٍ متصل، دفعت قوات المقاومة اليمنية المشتركة، بتعزيزات كبيرة إلى جبهة الساحل الغربي، حيث انتشرت على محاور الدريهمي، ومناطق أخرى في الجانب الشرقي من الجبهة. وتأتي التحركات الجديدة استعدادا لمعركة واسعة النطاق، تهدف إلى تحرير مدينة الحديدة ومينائها الاستراتيجي من ميليشيات الحوثي الإيرانية. وانطلقت تلك التعزيرات من المخا إلى جبهات الساحل الغربي، وتضم 3 تشكيلات عسكرية من ألوية العمالقة والمقاومة الوطنية والتهامية، وبدعم وإسناد القوات الإماراتية العاملة ضمن تحالف دعم الشرعية، حسبما أفادت مصادر يمنية. وخلال الأسابيع الماضية، ركزت قوات المقاومة المشتركة مدعومة بتحالف دعم الشرعية الذي تقوده السعودية والإمارات، العمليات العسكرية على جبهة الساحل الغربي، حيث كبدت الانقلابيين هزائم فادحة. وخطت المقاومة خطوات واسعة إلى الإمام في الساحل الغربي، وحققت انتصارات متتالية على حساب الميليشيات الانقلابية، لتصل إلى مشارف مدينة الحديدة.وام.وكالات

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن