إي هوستينغ داتا فورت تعزز إمكاناتها لتقديم خدمات مايكروسوفت كلاود للحوسبة السحابية

بتاريخ: 2018-08-08



  دبي - الوطن أعلنت اليوم شركة إي هوستينغ داتا فورت، المزود الرائد لخدمات الاستضافة المدارة والبنية التحتية السحابية في المنطقة، عن استحواذها على لاي? روت LiveRoute، وهي مزود مرموق للحلول السحابيةفي الشرق الأوسط. تأتي تلك الخطوة تماشياً مع استراتيجية إي هوستينغ داتا فورت الرامية لتسريع نمو أعمالها السحابية وتعزيز أعمالها لتشمل عروض الحوسبة السحابية العامة من لاي? روت والقائمة على مايكروسوفت آزور، أوفيس 365 و مايكروسوفت شيربوينت. وبفضل تلك الصفقة الاستراتيجية، تتمكن الشركة من توفير الخدمات المدارة للعملاء ممن لديهم أحمال عمل موزّعة يمكن استضافتها إما في مقر الشركة أو الحوسبة السحابية العامة المستضافة دولياً أو مركز البيانات ذي الاستضافة المحلية في دولة الإمارات. يذكر أن لاي? روت تأسست عام 2008 وحققت منذ ذلك الحين نمواً ملموساً على امتداد العقد الماضي بفضل العمل مع نخبة من العملاء في مختلف القطاعات. وبصفتها شريكاً ذهبياً لعلامة مايكروسوفت، تقدم لاي? روت للعملاء خدمات الاستشارات والتصميم وتطبيق الحوسبة السحابية وخدمات النقل والدعم لتحقق لهم الانتقال السلس إلى الحوسبة السحابية. وإلى جانب خدمات تشمل كلاً من أوفيس 365 و مايكروسوفت شيربوينت، وسّعت الشركة نطاق خدماتها لتشمل كذلك مايكروسوفت آزور. في هذا الصدد قال ياسر زين الدين، الرئيس التنفيذي لدى إي هوستينغ داتا فورت والمدير العام لشركة لاي? روت: "من خلال تملّك لاي? روت، تحصل إي هوستينغ داتا فورت على إمكانية الوصول لمجموعة هامة من المستخدمين النهائيين الذين يحققون التقدم في مسيرتهم السحابية ويركزون على أحمال العمل عبر تطبيقات مايكروسوفت. أما لاي? روت فستحظى بخدمات البنية التحتية التي توفرها إي هوستينغ داتا فورت لتستفيد من خدمات متنوعة تشمل الاستضافة والخدمات الأمنية المدارة والتعافي من الكوارث وغيرها." وأضاف زين الدين: "تعمل صفقة الاستحواذ الاستراتيجية التي تمّت في الوقت المناسب على تكامل نموذجي أعمال الشركتين فيما يتعلق بالحوسبة السحابية العامة أو أحمال العمل عبر تطبيقات مايكروسوفت. وستساهم استثمارات إي هوستينغ داتا فورت في البنية التحتية للحوسبة الحاسوبية وأبرز مرافق مركز البيانات في الدولة بتمكين عملاء لاي? روت ومنحهم خيار الحصول على خدمات الاستضافة المدارة وخدمات الحوسبة السحابية الخاصة والهجينة. وبهذا تواصل إي هوستينغ داتا فورت توسعة نطاق الخدمات التي تقدّمها في مجال الأعمال وستتمتع بمكانة أفضل لمساعدة المؤسسات الإقليمية للاستفادة من المنصات الرقمية ونماذج الأعمال الجديدة."     "جاكوار" تطلق أول أسطول لسيارات الأجرة الكهربائية بالكامل في ألمانيا دبي - الوطن سلّم الأستاذ الدكتور رالف سبيث، الرئيس التنفيذي لشركة "جاكوار لاند رو?ر"، 10 سيارات من طراز جاكوار I-PACE الكهربائية بالكامل إلى "مركز ميونخ لسيارات الأجرة". وحضر حفل التسليم السيد جوزيف شميد، عمدة مدينة ميونخ؛ والدكتور جيرد إينسر، رئيس "النادي الألماني العام للسيارات" (أداك)؛ حيث اصطف أسطول السيارات الجديدة أمام دار الأوبرا في مدينة ميونخ. وتعلن هذه الخطوة التاريخية بداية مرحلة جديدة في مجال صناعة السيارات الألمانية. وتتيح سيارات "جاكوار" الكهربائية لعملاء سيارات الأجرة في ميونخ وسيلة نقل جديدة ومستدامة وصامتة تتسم بالراحة وانعدام الانبعاثات الكربونية. وبهذه المناسبة، قال الأستاذ الدكتور رالف سبيث: "تعتبر سيارة I-PACE وسيلة نقل مثلى لقطاع سيارات الأجرة في المدينة كونها تتسم بالمساحة الواسعة والمتانة ونظام نقل الحركة الفعال. فهي سيارة من نوع مختلف لتنقُّل من نوع مختلف أيضاً، ويسرنا في شركة ’جاكوار لاند رو?ر‘ أن ننضم مع مدينة ميونخ ونادي ’أداك‘ إلى مشروع نشر سيارات الأجرة الكهربائية لإطلاق أول أسطول في ألمانيا لسيارات الأجرة الكهربائية بالكامل". واعتباراً من شهر أغسطس، ستصبح سيارات الأجرة الجديدة من "جاكوار"* متاحة لخدمة الركاب ضمن شوارع ميونخ. كما ستزدان بالحلّة التقليدية الكاملة لسيارات الأجرة، وسيتولى قيادتها سائقون متمرسون ومتحمسون جداً لفكرة تبديل السيارات الحالية بأخرى كهربائية. من جانبه، قال جريجور باينر: "خضع سائقونا لتدريب مخصص حول مزايا سيارة ’جاكوار‘ بالتحديد وكيفية قيادة السيارات الكهربائية. ونحن متحمسون بشكل خاص للراحة التي توفرها السيارات الكهربائية بفضل ’تقنية الدواسة الإلكترونية‘، والقيادة الصامتة، والتسارع المباشر". وتم تصميم سيارة جاكوار I-PACE بحيث تتباطئ في معظم حالات القيادة دون الحاجة لاستخدام دواسة الفرامل، بينما تعمل في الوقت نفسه على إعادة تزويد البطارية بالطاقة. وستعمل سيارات جاكوار I-PACE* وفق نظام المناوبات على مدار الساعة، حيث سيتم شحنها من خلال 5 محطات للشحن السريع والتي سيتم تركيبها في مستودع تابع لـ "مركز ميونخ لسيارات الأجرة". وبهذا الصدد، قال باينر: "سنقوم بتطبيق جدول زمني محدد، بحيث تكون 5 سيارات موجودة في الخدمة بينما يتم شحن الخمس المتبقية". ويتوقع باينر أيضاً أن يتسم أسطول السيارات الجديد بميزة انخفاض تكاليف الخدمة والتشغيل. وبفضل التكاليف التنافسية لعمليتي إعادة البيع والتشغيل طوال دورة حياة السيارة، فإن سيارات جاكوار I-PACE- المتوافرة للعملاء الأفراد بأسعار تبدأ من 77,850 يورو- تمثّل بديلاً جذاباً لكلا العملاء الأفراد والشركات، فضلاً عن الشركات الراغبة بخفض انبعاثاتها الكربونية وتكاليف تشغيل أساطيلها. علاوةً على ذلك، ستستفيد السيارات الكهربائية المسجَّلة حديثاً في ألمانيا من الإعفاء من ضريبة السيارات لمدة 10 سنوات. وحاول مصممو سيارة الأجرة الجديدة الاستفادة إلى أقصى حد ممكن من وحدة القيادة الكهربائية المدمَجة في السيارة ومن المستويات الجديدة للمساحة المتوافرة. إذ يمكن لثلاثة ركاب في المقاعد الخلفية الاستمتاع بمساحة 980 ملم لمدّ أرجلهم، مع وجود صندوق الأمتعة الخلفي الذي يتسع لـ 656 لتراً ويتميز بمساحة كافية لوضع الكثير من الحقائب.   أودي وإريكسون تتعاونان في مشروع رائد لاستخدام تقنية الجيل الخامس في تصنيع السيارات أعلنت كل من شركة أودي الرائدة في صناعة السيارات، وإريكسون (المسجلة في ناسداك : إريك) الرائدة في مجال الابتكار تقنية الجيل الجيل الخامس، عن خططهما الريادية في استخدام تقنية الجيل الخامس لإنتاج السيارات. في المقر الرئيسي لشركة أودي في إنغولشتات- ألمانيا، اتفقت الشركتان على التعاون في إجراء مجموعة من الأنشطة التي تستكشف إمكانات تقنية الجيل الخامس باعتبارها تكنولوجيا اتصالات مستقبلية قادرة على تلبية المتطلبات العالية لإنتاج السيارات. وقد وقعت كل من أودي واريكسون مذكرة تفاهم، سيقوم بناء عليها، خبراء من الشركتين بإجراء تجارب ميدانية في مركز تقني تابع لمختبر إنتاج أودي في جيميرشيم – ألمانيا، خلال الأشهر القادمة. وتعليقاً على التعاون قال فرانك لويدل، رئيس وحدة المعلوماتية في أودي إيه جي : " سيكون للمصانع المتصلة بالشبكة على نحو متكامل تأثير كبير على الإنتاج المستقبلي. إن بنية الشبكة القوية التي يمكن أن تستجيب بشكل مباشر لها أهمية حاسمة بالنسبة لنا. وفي إطار تعاوننا مع إريكسون، نقوم باختبار الفرص التي توفرها تقنية الجيل الخامس للتطبيقات الصناعية في المصانع الذكية". وبالإضافة إلى مصنع إنغولشتات، تعمل الشركتين العملاقتين على اكتشاف إمكانية استخدام تقنية الجيل الخامس في المصانع الأخرى لمجموعة أودي. أما إيريك إيكودن ، مدير مجموعة التكنولوجيا التنفيذي في اريكسون فقال : " نحن نعمل حالياً على تشغيل العديد من برامج التصنيع في جميع أنحاء العالم لمساعدة الشركات المصنعة على زيادة الإنتاجية وخلق فرص أعمال جديدة. يُعد هذا المشروع فرصة رائعة لرؤية ما هو ممكن عند استثمار تقنية الجيل الخامس في مجال إنتاج سيارات في سبيل تمكين التصنيع اللاسلكي الذكي مستقبلاً. وتعد تقنية الجيل الخامس الجيل التالي من الاتصالات المتنقلة، والتي ستطور أداء الشبكات الحالية لتلبية الاحتياجات المستقبلية للمستهلكين والقطاعات المختلفة. ستوفر شبكات الجيل الخامس تجربة أفضل وأسرع للنطاق العريض للمستهلكين، في حين أن تقنية الجيل الخامس ستمثل بالنسبة للشركات عاملاً هاماً في تمكين التطبيقات الجديدة بدءاً من السيارات المتصلة إلى مصانع المستقبل الذكية. وتتميز هذه التقنية بالعديد من خصائص الشبكة التي تعتبر ضرورية للصناعة 4.0 مع عمليات إنتاج مرنة ومعقدة بشكل متزايد، حيث يمنح الشركات معدلات سرعة أعلى للبيانات وسعات أكبر للشبكة ، بالإضافة إلى توفر آمن للغاية. كما يضمن، إضافة إلى ذلك، الكمون المنخفض للغاية أوقات استجابة سريعة بين المعدات في نظام المصنع. وكالات     رافد لحلول المركبات تبدأ تشغيل أول سيارات كهربائية للتعامل مع الحوداث في الشارقة الشارقة - الوطن أعلنت رافد لحلول المركبات، التابعة لشركة الشارقة لإدارة الأصول، الذراع الاستثماري لحكومة الشارقة، عن إضافة عدد من السيارات الكهربائية إلى أسطولها من المركبات المخصصة للتعامل مع الحوادث المرورية في مختلف أنحاء الإمارة، لتكون بذلك أول شركة في الشارقة تقوم بهذه المبادرة الرامية إلى تقليل الانبعاثات الضارة والمساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وتعزيز الاستدامة البيئية. وسلّم الشيخ محمد بن سلطان القاسمي، المدير الإقليمي في الشارقة والإمارات الشمالية بالمركز الميكانيكي للخليج العربي، وكيل "بي أم دبليو" بالشارقة، أول خمس سيارات "بي أم دبليو i3" تعمل بطاقة البطارية بالكامل، إلى سالم المدفع، المدير العام لشركة "رافد"، بحضور عويس زهران، الشريك الإداري للشركة، وعبد الرحمن بن كانون الشامسي، مدير وحدة الحوادث في شركة "رافد"، في خطوة تعكس سعي الشركة الجاد إلى تحقيق رؤية تحويل إمارة الشارقة إلى مدينة أكثر استدامة. وقال الشيخ محمد بن سلطان القاسمي: "تشكل سيارة "بي أم دبليو i3" خطوة مستقبلية في حقبة جديدة من وسائل النقل الكهربائية، وهي معروفة كرمز لمتعة القيادة والاستدامة البيئية، ما يجعلها واحدة من السيارات الكهربائية الأكثر مبيعاً بالعالم في هذه الفئة". وأضاف: "يسرنا اختيار شركة رافد لحلول المركبات التي تسعى للحد من انبعاثات الكربون وتأثيرها على البيئة، لهذه السيارة المثالية التي تساعد في تحقيق هذا الهدف، مع توفير متعة قيادة رياضية لا نظير لها، ودرجة عالية من الأمان والسلامة". وقال سالم المدفع، المدير العام لشركة "رافد" : "تهدف رافد إلى التحول بشكل تدريجي من استخدام البنزين إلى الكهرباء في مركباتها، من أجل إحداث تأثير إيجابي في المجتمع، يعزز من مكانة إمارة الشارقة ودولة الإمارات في مجال حماية البيئة والنقل المستدام، وبما يحفز الشركات الأخرى في القطاعين العام والخاص على اتباع هذا النهج". من ناحيته أكد عبد الرحمن بن كانون الشامسي، مدير وحدة الحوادث في شركة "رافد" أن السيارات الكهربائية تمثل "المستقبل" بيئياً واقتصادياً، إلى جانب دورها في تحقيق أهداف التنمية المستدامة على الصعيد العالمي، المرتبطة بضمان حياة صحية، وجعل المدن آمنة ومستدامة، ومكافحة التغيّر المناخي وتأثيراته. وتعد "رافد لحلول المركبات"، مشروع مشترك بين شركة الشارقة لإدارة الأصول، الذراع الاستثمارية لحكومة الشارقة، وشركة "أو دبليو إس أوتو"، تم تدشينه في عام 2017. تضم "رافد" مركزاً لفحص المركبات "موتور تشيك"، بهدف الارتقاء بمعايير سلامة المركبات وآلية فحصها، وتعزيز مكانة السوق باعتباره الوجهة الرئيسية لتجارة السيارات في إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة.     هواوي في دائرة الضوء البريطانية بسبب البرمجيات الأمريكية تواجه شركة هواوي الصينية تدقيقًا إضافيًا من قبل المملكة المتحدة بسبب استخدامها مكونات برمجية قديمة تابعة لشركة أمريكية، وبالرغم من أن الولايات المتحدة تعد إحدى الدول التي يزعم فيها المشرعون أن معدات هواوي يمكن أن تسهل التجسسس الصيني، لكن هواجس المملكة المتحدة تنبع جزئيًا من علاقة هواوي مع الشركة الأمريكية. وقال تقرير صدر الشهر الماضي عن مجلس إشراف حكومي بريطاني مكلف بتحليل معدات هواوي أنه عثر على عيوب في سلسلة التوريد التقنية، والتي قد تعرض بدورها شبكات الاتصالات في البلاد لمخاطر أمنية جديدة، ووفقًا لوكالة رويترز فإن أحد هذه الأسباب يرجع إلى استخدام هواوي لنظام التشغيل في الوقت الحقيقي VxWorks المصنع بواسطة شركة ويند ريفر Wind River الواقع مقرها في كاليفورنيا. وأوضحت المصادر أن إصدار VxWorks الذي تستخدمه هواوي سوف يتوقف عن تلقي التصحيحات الأمنية والتحديثات من الشركة المطورة في عام 2020، مما قد يجعل شركات الاتصالات البريطانية عرضة للخطر. وابتعد تقرير شهر يوليو/تموز عن ذكر اسم VxWorks، لكنه أوضح أن هناك برمجيات طرف ثالث، بما في ذلك المكونات الأمنية الهامة، سوف تتوقف عن تلقي التحديثات والتصحيحات، وذلك على الرغم من أن تاريخ انتهاء صلاحية منتجات شركة هواوي التي تحتوي على هذا المكون أطول من ذلك بكثير. وقال المشرعون الأمريكيون والأستراليون إن منتجات هواوي يمكن استخدامها لتسهيل عمليات التجسس الصينية، وهو ما نفته أكبر شركة منتجة لأجهزة الاتصالات في العالم، وبحسب المصادر فإنه لا يوجد أي مؤشر على أن استخدام الإصدار القديم من نظام التشغيل VxWorks كان متعمدًا، كما لا يوجد أيضًا أي اقتراح بأن البرنامج بحد ذاته يمثل خطرًا أمنيًا. ويبدو من الواضح أن هذا الأمر ليس كافيًا لطمأنة مجلس الرقابة بشكل كامل حول ممارسات هواوي، ولم يتمكن تقرير وكالة رويترز من تحديد منتجات هواوي المتعلقة بهذه المشكلة أو ما هي الخطوات التي قد تتخذها الشركة الصينية لمعالجة هذه القضية. وقالت متحدثة باسم شركة ويند ريفر إنها لا تستطيع التعليق على تصرف شركة هواوي، لكنها أوضحت أن الشركة غالباً ما تساعد العملاء على الترقية إلى إصدارات أحدث، وقالت: “تقدم ويند ريفر طرق الانتقال والترقية لعملائها، والتي يجب أن تكون معروفة ومفهومة إلى حد كبير”. ورفض متحدث باسم شركة هواوي التعليق على عدد من القضايا المحددة الواردة في التقرير، لكنه أوضح أن الشركة ملتزمة بمعالجة أي قضية تشير إليها السلطات البريطانية، وقال: “يبقى الأمن السيبراني على رأس أولويات هواوي، وسنواصل العمل بنشاط على تحسين عمليات الهندسة وأنظمة إدارة المخاطر”. وتمكنت هواوي من تعميق العلاقات مع المملكة المتحدة، في الوقت الذي تحركت فيه الولايات المتحدة وأستراليا لتقييد استخدام معداتها بسبب المخاوف الأمنية، حيث قامت الشركة الصينية بتوريد معدات إنترنت النطاق العريض إلى BT Group، وهو أكبر مزود لخدمات الاتصالات في المملكة المتحدة، كما ساعدت في إعداد شبكات المحمول اللاسلكية لمجموعة فودافون العملاقة Vodafone. وقال المستشار إدوارد أموروزو Edward Amoroso، وهو مسؤول أمن سابق في شركة الاتصالات الأمريكية AT&T، إن تجربة شركة هواوي في بريطانيا أظهرت تحديات تأمين سلاسل التوريد الدولية، وبالرغم من أنه لا ينبغي لأحد أن يرفض هواوي كمورد فقط بسبب موقعها الجغرافي، إلا أن الاعتماد على البرامج ذات الدعم التقني المنتهي هو مصدر قلق مشروع. وكالات     جوجل تكشف رسميًا عن أندرويد باي Android Pie كشفت شركة جوجل أمس عن الاسم الرسمي لأحد نسخة من نظامها التشغيلي والتي كانت تعرف سابقًا باسم Android P، بحيث أصبح اسم هذه النسخة أندرويد باي Android Pie، والتي تأتي خلفًا لنسخة أندرويد أوريو Android Oreo، وبدأت بإرسال التعليمات البرمجية المصدرية النهائية إلى مشروع أندرويد مفتوح المصدر AOSP. كما بدأت جوجل بإرسال نسخة أندرويد باي 9.0 إلى هواتفها بيكسل عن طريق تحديث هوائي OTA، وكانت الشركة قد وفرت النسخة التجريبية من نظام أندرويد Android P لمجموعة من الهواتف، بما في ذلك Sony Xperia XZ2 و Xiaomi Mi Mix 2S و Nokia 7 Plus و Oppo R15 Pro و Vivo X21 و OnePlus 6 و Essential PH ? 1. وأوضحت الشركة أن هذه الأجهزة، بالإضافة إلى أجهزة أندرويد ون Android One المؤهلة، ستتلقى أندرويد باي بحلول نهاية هذا الخريف، وأضافت جوجل أنها تعمل مع عدد من الشركاء الآخرين لإطلاق أو ترقية الأجهزة إلى أندرويد 9.0 هذا العام. ميزات أندرويد باي تركز جوجل من خلال نسخة أندرويد باي على توفير الذكاء الاصطناعي لجعل الهاتف أكثر ذكاء وأبسط وأكثر ملاءمة للمستخدم، حيث يقدم أندرويد باي عددًا كبيرًا من الميزات الجديدة، بما في ذلك دعم النتوء، ولوحة إعدادات سريعة معدلة، ودرج إشعارات مع زوايا مستديرة، ورسائل في الإشعارات عند الرد بشكل مضمن، وردود ذكية في الإشعارات. كما يوفر النظام واجهة مستخدم متناسقة مع ميزة المصادقة عبر بصمة الاصبع، وتحسينات للخصوصية من أجل الحد من التطبيقات التي يمكنها العمل ضمن الخلفية، وميزات البطارية التكيفية والسطوع التكيفي، وإجراءات التطبيق للتنبؤ بما سيفعله المستخدم بعد ذلك. وتعد ميزة البطارية التكيفية مثيرة للاهتمام، حيث إنها تتعلم التطبيقات التي يستخدمها المستخدم كثيرًا وتوفر الأولوية لها، وذلك باستخدام الذكاء الاصطناعي، بشكل يشابه ما تفعله ميزة السطوع التكيفي، والتي تعمل على ضبط سطوع الشاشة تلقائيًا بناءًا على تفضيلات وبيئة الاستخدام. وعرضت جوجل أمثلة على ميزة إجراءات التطبيق، والتي تتنبأ بما قد يحتاج المستخدم إلى فعله بعد ذلك استنادًا إلى طريقة الاستخدام، بينما تعرض ميزة شرائح التطبيق، والتي من المفترض أن تتوفر في وقت لاحق من هذا الخريف، المعلومات ذات الصلة من التطبيقات المفضلة عند الحاجة إليها. كما يفترض أن تحصل هواتف بيكسل على ميزات الصحة الرقمية خلال هذا الخريف، على أن تصل هذه الميزات إلى باقي الأجهزة المؤهلة في وقت لاحق من هذا العام، والتي توفر بدورها ميزات الصحة الرقمية، بما في ذلك لوحة تحكم جديدة تعرض الوقت الذي يقضيه المستخدم ضمن الجهاز. بينما تتيح ميزة مؤقت التطبيق تعيين حدود زمنية للتطبيقات، بالإضافة إلى وضع عدم الإزعاج الجديد، والذي يعمد إلى إسكات جميع الإشعارات البصرية التي تظهر على الشاشة، إلى جانب ميزة Wind Down، والتي تعمل على تشغيل وضع عدم الإزعاج والإضاءة الليلية.وكالات     الصين تتفوق على الولايات المتحدة في سباق شبكات 5G فازت الصين على الولايات المتحدة في السباق لبناء شبكة لاسلكية أسرع على مستوى البلاد تستخدم تكنولوجيا شبكات الجيل الخامس 5G، والتي تم وصفها بأنها مستقبل صناعة الهواتف المحمولة، وما لم تتحرك الولايات المتحدة بسرعة أكبر، فإنها سوف تكون في وضع صعب للغاية عندما يتعلق الأمر بإنشاء شركات جديدة مهيمنة في الفضاء الناشئ، وهو الاستنتاج الذي توصلت إليه شركة الاستشارات ديلويت Deloitte. واستشهدت الشركة، عبر تقريرها لشبكات الجيل الخامس الصادر حديثًا، بما أسمته “تأثير شبكة البيانات”، والذي تترجم من خلاله القيادة المبكرة في الأسواق الجديدة إلى عدد أكبر من المستخدمين الذين يولدون المزيد من البيانات التي تساعد بدورها على تحسين الخدمات وتجتذب المزيد من المستخدمين. وقال معدو التقرير: “من المتوقع أن تشهد البلدان التي تتبنى بشكل مبكر شبكات الجيل الخامس مكاسب غير متناسبة في التأثير على الاقتصاد الكلي مقارنة مع تلك المتأخرة”، وتعد الولايات المتحدة رائدة في مجال تطوير الإنترنت وشبكات الجيل الرابع اللاسلكية 4G، لكن الصين متقدمة الآن، كما أنها تمتلك شركات منافسة. وسارعت الشركات الأمريكية إلى دق ناقوس الخطر بشأن السباق مع الصين على شبكات الجيل الخامس، حيث حاولت الشركات مواجهة المخاوف عبر حث الحكومة الفيدرالية على تسريع الأمور من خلال الحد من العقبات التنظيمية المحلية والحكومية اللازمة للحصول على الموافقة لنشر مئات الآلاف من محطات الإرسال الخلوية الجديدة والصغيرة الضرورية لشبكات الجيل الخامس 5G. ويقدر اتحاد مشغلي الهواتف المحمولة CTIA أن عدد مواقع الخلايا اللازمة يجب أن يتضاعف من حوالي 325 ألف إلى 800 ألف، كما أشارت شركتا خدمات المحمول الأمريكية T-Mobile و Sprint إلى الحاجة لتسريع نشر شبكات الجيل الخامس كمبرر رئيسي لعملية الاندماج بينهم، في علامة إضافية على مدى أهمية مثل هذه الشبكات للشركات. وتتخوف الشركات من أن السباق إلى شبكات الجيل الخامس قد يؤدي إلى مزيد من التدخل الحكومي، إذ اقترح موظفو إدارة الأمن القومي الأمريكية في شهر فبراير/شباط فكرة تأميم الشبكات اللاسلكية وبناء نظام فيدرالي لشبكات الجيل الخامس يمكن استئجاره من قبل شركات خدمات المحمول، لكن الشركات عارضت بشدة هذا الاقتراح، حيث تتجه الشركات الرئيسية إلى إطلاق برامجها التجريبية الخاصة بشبكات الجيل الخامس، مع الاستعداد لوصول الهواتف الذكية الداعمة لهذه الشبكات إلى السوق في أقرب وقت من العام المقبل. ودعمت شركة الاستشارات نتائجها حول التفوق الصيني من خلال الحديث عن زيادة الإنفاق على البنية التحتية، حيث تفوقت الصين على الولايات المتحدة من حيث الإنفاق على بنيتها التحتية لشبكات الجيل الخامس بمقدار 24 مليار دولار منذ عام 2015، مما أدى إلى وجود المزيد من مواقع الخلايا، وقالت ديلويت إن الصين لديها نحو ثلاثة اضعاف عدد المواقع لكل شخص و 13 ضعف التغطية التي تحتسبها المواقع لكل ميل مربع. وأشار التقرير الى انخفاض تكاليف المعدات في الصين والتسهيلات الحكومية لذلك الأمر، حيث تمتلك الصين حاليًا عشرة أضعاف المواقع لدعم اتصالات شبكات الجيل الخامس بالمقارنة مع الولايات المتحدة، وأضافت شركات الاتصالات الصينية خلال ثلاثة أشهر فقط من عام 2017 مواقع أكثر مما أضافت الولايات المتحدة في السنوات الثلاث السابقة، وقامت ببناء 350 ألف برج تغطية جديد، بينما بنت الولايات المتحدة أقل من 30 ألف. وكالات     فيسبوك تعيد تصميم صفحات الأنشطة التجارية الصغيرة تحاول شركة فيسبوك تجديد الطريقة التي تظهر من خلالها الشركات على تطبيق الهاتف الذكي الخاص بها، وهو ما دفعها إلى الإعلان عن قيامها بعملية إعادة تصميم لصفحات نحو 80 مليون نشاط تجاري محلي صغير من أجل تسهيل التفاعل معها، بحيث يتم حاليًا عرض أدوات المساعدة في مقدمة ووسط الصفحة، مما يتيح للمستخدمين التفاعل مع الأنشطة التجارية بسهولة أكبر مثل إجراء عملية حجز في مطعم أو حجز موعد في صالون تصفيف الشعر. وتركز الشركة جهودها على الترويج لكل الأشياء المحلية، بما في ذلك المتاجر القريبة، كما أصبحت القصص تظهر ضمن أعلى صفحة النشاط التجاري، بحيث يمكن للمستهلك التعرف على الاشخاص المسؤولين عن هذا النشاط التجاري، وتساعد هذه التحركات المستهلكين في الحصول على مزيد من المعلومات حول الأحداث والعروض الترويجية التي يقدمها النشطا التجاري، بالإضافة إلى الصور والعروض الأكثر بروزًا لديه. وتقوم فيسبوك، كجزء من التغيير، بإضافة صفحات ذات صلة لتوجيه المستخدمين باتجاه الشركات المحلية الأخرى، وقال أليكس هيمل Alex Himel، نائب رئيس شركة فيسبوك للأنشطة المحلية: “لا توجد طريقة سهلة داخل تطبيق فيسبوك لاكتشاف الأنشطة التجارية المحلية الجديدة، وينصب التركيز هنا على تسهيل اكتشاف الشركات الجديدة التي نعتقد أن المستخدمين سيكونون متحمسين بشأنها”. وتظهر عملية إعادة التصميم بشكل مختلف بناءًا على كل فئة من فئات أقسام الأنشطة المحلية، إذ تبدأ الشركة بصفحات المطاعم والخدمات المحلية والبرامج التلفزيونية، بالإضافة إلى وجود تصميمات مخصصة لأنواع أخرى من الصفحات في المستقبل القريب، وتعمل فيسبوك أيضًا على تبسيط ميزة التوصيات بالنسبة للصفحات، وذلك من خلال تضمين المراجعات الجماعية كبديل للمراجعات التقليدية. وترغب فيسبوك في تحسين المراجعات نفسها عن طريق وضع حد أدنى يبلغ 25 حرفًا، وتؤكد الشركة تركيزها المتجدد على الأنشطة التجارية من خلال إضافة قسم يسمى “محلي” إلى تطبيقها المحمول وموقعها الإلكتروني، حيث يمكن للمستخدمين معرفة أفضل الأماكن الموصى بها، بالإضافة إلى الأحداث التي يحضرها الأصدقاء، جنبًا إلى جنب مع توفيرها لأداة البحث عن الوظائف في جميع أنحاء العالم بعد اقتصارها سابقًا على أسواق معينة. وتأتي هذه الخطوة بعد قيام المنصة بإجراء بعض التغييرات على قسم آخر الأخبار، بحيث أصبح القسم يظهر المحتوى المنشور من قبل الأصدقاء في أعلى خلاصة أخبار المستخدمين بدلًا من المحتوى الترويجي، وقد أدى ذلك الأمر إلى انخفاض ظهور محتوى بعض الأنشطة التجارية، وأوضحت الشركة أنها تعتزم معالجة هذه المشكلة في المستقبل القريب. وقال أليكس هيمل: “نعلم أن القيمة الأساسية التي نوفرها للشركات على المنصة تتمثل بإمكانية الوصول، ونحن نركز على التفاعلات ذات المغزى في خلاصة تغذية الأخبار بدلاً من تبديد الوقت، ونعرف أن هناك الكثير من التفاعلات المهمة حول الأنشطة التجارية المحلية أو مع الشركات المحلية، ونخطط للحديث عن هذا في وقت لاحق من هذا العام”. وكالات     خطوات بسيطة لحماية نفسك على شبكات الواي فاي العامة تُمثل شبكات الواي فاي العامة Public Wi-Fi Networks خطورة بالغة على مستخدميها، فهناك ضحايا بالآلاف وحوادث اختراق كثيرة تحدث دائمًا في الأماكن ذات شبكات الاتصال المجانية المشتركة، وأغلبية شبكات الاتصال المفتوحة الموزعة للانترنت سواء في المقاهي أو في الأماكن العامة معرضة دائمًا لخطر الاختراق الكلي بل واختراق هاتفك أو حاسوبك كذلك بسهولة بالغة! تعد شبكة الواي فاي Wi-Fi العامة أقل أمانًا من الشبكة الشخصية الخاصة بك، لأنك لا تعرف من قام بإعدادها، أو من يتصل بها. فمن الناحية العملية لا تلجأ إلى استخدامها في أي وقت؛ ومن الأفضل استخدام هاتفك الذكي كنقطة اتصال بدلاً منها، ولكن إذا اضطررت إلى استخدمها لا يزال بإمكانك الحد من ضررها عن طريق اتباع هذه الخطوات البسيطة: 1- لا تثق في أي شبكة وخاصة الشبكات المفتوحة للعموم شبكات الواي فاي المفتوحة للعموم، تمثل كارثة على أمنك وخصوصيتك حيث أن البيانات المرسلة والمستلمة من خلالها غير محمية بالتشفير، وبالتالي فمن الممكن أن تكون عرضة لمخاطر الاختراق بكل سهولة، لذلك حيثما أمكن التزم بشبكات معروفة، وإذا استطعت التزم بعدد قليل من شبكات الواي فاي العامة بقدر الإمكان فكلما زاد عدد الشبكات التي تسجّل الدخول إليها، زادت احتمالية أن تتعثر في واحدة تُعرضك لاختراق يؤدي إلى سرقة كلمات المرور وتفاصيل بطاقات الائتمان والبيانات المهمة الخاصة بك. 2- احرص على تصفحك مواقع تدعم بروتوكول التشفير Https يتيح لك حاليًا متصفح جوجل كروم معرفة متى يستخدم الموقع الذي تزوره اتصال HTTP غير مشفر بدلاً من تشفير HTTPS عن طريق وضع علامة “غير آمن” سابقًا، وهذا التحذيرمهم جدًا لمستخدمي شبكات الواي فاي العامة. عند تحميل موقع ويب يستخدم برتوكول HTTP لا يكون اتصالك بالموقع مشفرًا، وهذا يعني أن أي شخص على الشبكة يمكنه الاطلاع على معلوماتك أو حتى تعديل محتويات الموقع قبل أن يصل إليك، ولكن باستخدام HTTPS يتم تشفير اتصالك بالموقع لذلك يتم حظر المتطفلين وستكون بياناتك الشخصية – مثل كلمات المرور أو معلومات بطاقة الائتمان – محمية عندما يتم إرسالها إلى الموقع. 3- لا تعطي الكثير من المعلومات عنك لهذه الشبكات كن حذرًا للغاية من الاشتراك عند اتصالك بشبكة واي فاي العامة إذا تمت مطالبتك بالحصول على مجموعة من البيانات الشخصية، مثل عنوان بريدك الإلكتروني أو رقم هاتفك، إذا كنت مضطرًا تمامًا للاتصال بشبكات مثل هذه فكّر في استخدام بيانات بديلة مثل عنوان بريد إلكتروني بديل وليس البريد الأساسي. 4- قم بتعطيل خصائص مشاركة الملفات كـ File Sharing و AirDrop عند استخدامك شبكة عامة ستحتاج إلى تعديل بعض الميزات من أجل حمايتك مثل ميزات مشاركة الملفات، ويمكنك فعل ذلك لو أنت من مستخدمي أجهزة الويندوز من خلال الانتقال إلى مركز الشبكة والمشاركة Network and Sharing Center، ثم تغيير إعدادات المشاركة المتقدمة Change advanced sharing، ثم إيقاف تشغيل مشاركة الملفات والطابعات. أما بالنسبة لمستخدمي أجهزة ماك، يمكنهم الانتقال إلى تفضيلات النظام System Preferences، ثم اختيار مشاركة Sharing، وألغ تحديد كل شيء، ثم توجه إلى Finder، واضغط على AirDrop، وحدد السماح لي بالاكتشاف بواسطة: لا أحد ـــ Allow me to be discovered by: No One. وبالنسبة لمستخدمي نظام التشغيل آي أو إس iOS، كل ما عليهم البحث عن AirDrop في مركز التحكم وإيقاف تشغيله. وبذلك لا يمكن لأحد في مكان قريب أن يصل إلى ملفاتك، أو يرسل إليك ملفات ضارة تسهل عملية اختراق جهازك. 5- احرص على استخدام خدمات الـ VPN تعتبر الحيلة الأكثر فعالية للبقاء آمنًا على شبكات الواي فاي العامة هي تثبيت شبكة الـ VPN الشبكة الخاصة الافتراضية على أجهزتك، والتي ستسمح لك بالاتصال المشفر بشبكة أخرى افتراضية ثم الاتصال من خلالها بتلك الشبكات العامة، فهي تُشفر البيانات التي تُرسل من وإلى الكمبيوتر المحمول أو الهاتف الخاص بك وتربطك بخادم آمن، مما يجعل من الصعب معرفة ما تقوم به على الإنترنت أو الحصول على بياناتك الخاصة بواسطة الأشخاص الآخرين على الشبكة، أو أي شخص يشغل الشبكة. 6- احرص على تحديث برنامج الحماية الخاص بك أو أي برامج أخرى في السنوات القليلة المقبلة، عندما يتم إعتماد معيار WPA3 على أنه بروتوكول الأمان الجديد للشبكات اللاسلكية سيوفر لشبكات الواي فاي العامة المزيد من وسائل الحماية المدمجة، حتى ذلك الحين تعتمد العديد من عمليات الاختراق على الإصدارات القديمة من البرامج، لذا تأكد من تشغيل جميع تحديثات البرامج على الكمبيوتر المحمول أو الهاتف قبل الخروج، بالإضافة إلى ذلك لا تقم بتنزيل أو تثبيت أي شيء جديد على شبكة الواي فاي العامة. وكالات     شركات التكنولوجيا تساهم في وضع تشريع جديد لحماية الخصوصية تتعاون شركات التكنولوجيا في الولايات المتحدة مع صناع السياسات للمساعدة في صياغة تشريع فيدرالي جديد لحماية الخصوصية يهدف إلى تجاوز التداعيات المُتعلقة بتعاملهم مع البيانات الشخصية للمستهلكين، حسبما جاء في تقرير صحيفة وول ستريت جورنال. تأتي الجهود التي تبذلها التحالفات التقنية مثل مجلس صناعة تكنولوجيا المعلومات – الذي يمثل عمالقة الإنترنت مثل فيسبوك وأمازن وجوجل وسيلز فورس Salesforce – بعد أن رفضت هذه الشركات أن تطبق العديد من أنواع الإجراءات الفيدرالية المتعلقة بالخصوصية لسنوات. تشمل العناصر المحتملة للتشريع – التي تبلورت في المحادثات بين ممثلي الصناعة ومسؤولي إدارة ترامب والمشرعين – العديد من النقاط التي تطالب بها شركات التكنولوجيا بقوة منذ فترة. والأهم من ذلك أن هذا التشريع من شبه المؤكد أنه سيسبق القوانين التي تسنها الولايات بشأن الخصوصية على الإنترنت مثل قانون ولاية كاليفورنيا، حيث اعتمدت الولاية في الآونة الأخيرة قانون خصوصية جديد خاص بها، في حين تخشى شركات التكنولوجيا من أن القواعد التي تضعها كل ولاية على حدة يمكن أن تخلق مجموعة من القواعد التنظيمية المرهقة. مقارنة بقانون ولاية كاليفورنيا للخصوصية ولائحة حماية البيانات الجديدة GDPR التابعة للاتحاد الأوروبي من المرجح أن يكون التشريع الأمريكي الجديد أقل صرامة. وفي خضم معارضة الجمهوريين والكثيرين في الصناعة ربما لا تقدم القواعد الفيدرالية العديد من الفرص للمستهلكين لرفع دعاوى قضائية خاصة بشأن الانتهاكات رغم أن ذلك قد يتغير إذا سيطر الديمقراطيون على أحد مجلسي الكونغرس الأمريكي أو كليهما كنتيجة للانتخابات القادمة في شهر نوفمبر القادم. من المرجح أن يُسلّم التشريع الفيدرالي الكثير من أعمال كتابة قواعد الخصوصية التفصيلية إلى لجنة التجارة الفيدرالية FTC، وثمة مسألة أخرى تثير الاهتمام تتمثل في تقييد إمكانية التحيز من جانب الشركات وعملائها من رجال الأعمال ضد المستخدمين على أساس العرق والفئات الأخرى. كما يبدو من غير المحتمل أن يتضمن مشروع القانون بعض البنود ذات الصلة ولكنها مثيرة للجدل بدرجة كبيرة مثل التشريع لوضع معايير قانونية جديدة لمنع انتهاكات بيانات المستهلك أو التنظيم الفيدرالي للإنترنت، ومن المحتمل أن تظل القوانين الحالية التي تؤثر على البيانات الطبية والتعليمية الحساسة دون تغيير. قالت شركة فيسبوك في بيان لها: “إنها تعمل مع صانعي السياسات لصياغة تشريعات الخصوصية التي تحمي المستهلكين، وتضمن أن الناس يتحكمون في معلوماتهم الشخصية”، في حين رفضت شركة جوجل التعليق على الأمر. ومن جهته قال أحد المسؤولين: “إن مسؤولي وزارة التجارة يعقدون اجتماعات بشأن مبادئ الخصوصية مع مجموعة من الشركات في مختلف الصناعات وكذلك مجموعات المستهلكين وغيرها، والهدف من هذا هو التوعية وصياغة مجموعة من المبادئ التي تحظى بتأييد واسع لحماية الخصوصية”. نجحت صناعة التكنولوجيا منذ فترة طويلة في إبطال التشريعات الفيدرالية، مفضلة الالتزامات الصناعية الطوعية والرقابة الخفية، حتى عندما اعترف مارك زوكربيرج الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك للمشرعين في شهر أبريل الماضي بأن بعض الرقابة قد تكون حتمية، توقفت شركات الإنترنت الكبيرة عن تأييد دعمها لمزيد من تنظيم الخصوصية، ولكن مع استمرار الغضب العام والتدقيق الفيدرالي بشأن انتهاكات البيانات المستمرة واحتمالات زيادة تشريعات الولايات لقوانين الخصوصية، يقوم قادة الصناعة بتحويل استراتيجيتهم. قال النائب جريج والدن رئيس لجنة الطاقة والتجارة، – والتي تساعد على الإشراف على سياسة الخصوصية – “النشاط التشريعي الأخير على مستوى الولايات قد زاد من الدعوات لتشريع الخصوصية الفيدرالي، ومن وجهة نظري يبدو أن الشركات تحاول إيجاد موقف موحد، وأنا أشجعه بقوة”. أخبر مسؤولو وزارة التجارة ممثلي شركات التقنية أنهم يهدفون إلى وضع مسودة مجموعة من المبادئ في غضون أسابيع قد تطرح مفاوضات أكثر موضوعية حول التشريع. يساور رجال الأعمال قلق خاص بشأن ميزات قانون ولاية كاليفورنيا الجديد للخصوصية الذي يقولون إنه يمكن أن يعطل ممارسات البيانات التجارية، بما في ذلك الشركات غير التكنولوجية، وحذر رئيس غرفة التجارة الأمريكية توم دونوهو مؤخرا من وجود دعوى قضائية يمكن أن تنجم بسبب بعض أحكام القوانين الجديدة. وكالات     رسميا : وقف انتاج لادا Priora ودّع مصنع لادا الروسي للسيارات اليوم آخر سيارة من موديل Lada Priora، وكتبت إدارة المصنع على صفحتها في “إنستغرام” أنها قد أنهت إنتاج Priora والتقطت صورة تذكارية لآخر واحدة منها. وأعرب الكثير من المدونين وأصحاب هذا الموديل من سيارات LADA عن حزنهم لوداع Priora، متسائلين عن السبب الذي حمل إدارة المصنع على وقف إنتاجها دون سواها من الموديلات، وفي مقدمتها LADA KALINA الطاعنة في السن في دنيا السيارات. مصنع LADA، أنتج منذ 2007 أكثر من مليون سيارة Lada Priora لا تزال تجوب شوارع روسيا، وتخدم أصحابها وسواقي الأجرة بأمانة وإخلاص، متحملة صقيع روسيا وثلجها، وحرّ آبها الذي يحرق ذيل العصفور. وداعا يا Lada Priora!. وكالات

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن