تقرير: 59% من المؤسسات ستعاني من أثر سلبي على الأعمال بسبب هجمات عبر البريد الإلكتروني خلال 2018

بتاريخ: 2018-08-09



  دبي - الوطن أعلنت أمس شركة مايم كاست المحدودة Mimecast Limited (رمزها في بورصة نيويورك MIME)، عن نشر تقريرها السنوي الثاني عن حالة أمن البريد الإلكتروني، وهو التقرير الذي يبين وضع التهديدات المنقولة عبر رسائل البريد الإلكتروني والتي تواجهها المؤسسات من كافة الأحجام والقطاعات على المستوى العالمي. يذكر ان الهجمات الإلكترونية آخذة في الازدياد، بل إن أكثر من 50% من المؤسسات قالت بأنها شهدت ارتفاعاً في حجم هجمات سرقة الهوية خلال الاثني عشر شهراً الماضية، بينما قالت 40% منها أنها لاحظت ازدياد عدد هجمات انتحال الشخصية. وهنا لا بد من التأكيد على ان جعل الأمن الإلكتروني أولوية يبدأ من القيادة العليا – إلا أن الوضع على أرض الواقع مختلف: فقد قال 20% من المشاركين في الاستطلاع أن المسؤولين التنفيذيين في المؤسسة أرسلوا معلومات حساسة استجابة لهجمات سرقة الهوية بينما اعترف 49% منهم بأن فرق الإدارة والمالية في مؤسساتهم لا تمتلك المعرفة الكافية لتحديد وإيقاف محاولة لانتحال الشخصية. في تعليقه على الأمر قال بيتر باور، الرئيس التنفيذي لدى مايم كاست: "تتطور الهجمات الواردة عبر البريد الإلكتروني بشكل مستمر، وتبيّن أبحاثنا الأحدث الحاجة الماسّة لتعمل المؤسسات على تطبيق استراتيجية تتيح الصمود في وجه الهجمات الإلكترونية وتتجاوز المقاربة التي تقتصر على الدفاع فقط. إنها أكبر من مشكلة ترتبط بتقنية المعلومات وحسب – وتتطلب جهوداً واسعة على مستوى المؤسسة بدءاً من المسؤولين التنفيذيين وصولاً إلى مكتب الاستقبال الذي سيكون خط الدفاع الأخير." وكانت مايم كاست قد أجرت مؤخراً أبحاثاً عالمية بالتعاون مع مؤسسة فانسون بورن حول وضع الأمن الإلكتروني في المؤسسات وتوقعاتها واحتياجاتها، وماهية الهجمات التي سجلت ارتفاعاً. قامت النتائج الواردة في التقرير على أساس إجابات 800 مشارك من المسؤولين التنفيذيين وصانعي القرارات في قطاع تقنية المعلومات على مستوى العالم، وتبيّن التوجهات والسلوكيات ومستويات الثقة والجاهزية لدى العاملين في مجال الأمن –والمسؤولين التنفيذيين- فيما يتعلق بالتعامل مع تلك التهديدات.       "المسعود للسيارات" تكشف النقاب عن التحديث الحصري لـسيارة "نيسان باترول تايتانيوم V8 " أبوظبي - الوطن كشفت شركة "المسعود للسيارات" مؤخراً، الموزع الحصري لسيارات "نيسان" في أبوظبي والعين، النقاب عن التحديثات والمميزات الجديدة الي تم إضافتها على سيارة "نيسان باترول تايتانيوم V8 " طراز 2018، التي من شأنها تعزيز التقنية التكنولوجية المستخدمة بما يسهم في ترسيخ المكانة الريادية التي تحظى بها السيارة، كأفضل طراز في فئتها. وتشمل التحديثات الجديدة على العديد من التقنيات المميزة، ومن أبرزها خاصية إغلاق الأبواب تلقائياً وتزويد السيارة بشاحن الهاتف الذكي اللاشلكي، حيث يمكن للسائق وضع هاتفه المحمول في قاعدة مخصصة للشحن اللاسلكي. كما تأتي السيارة بنظام رصد النقطة العمياء، والذي يعمل على تنبيه السائق من الأجسام المقتربة من الجانبين باستخدام أجهزة استشعار موجودة في نهاية خلفية السيارة، بالإضافة إلى ذلك تتضمن السيارة سقف ألكانترا المضيء وشارة التايتانيوم. ويتميز الإصدار الجديد بتطبيق "نيسان سمارت كار"، والذي يعمل على تشغيل محرك السيارة من خلال الهاتف الذكي. وتعقيباً على إطلاق التحديث الجديد، قال عرفان تانسل، الرئيس التنفيذي لشركة "المسعود للسيارات": "نلتزم بغرس ????? ا?????ر والإبداع في مجموعة الخدمات التي نقدمها ومن خلال تطبيق أحدث التقنيات المتطورة والتكنولوجيا الحديثة، الأمر الذي يعزز من مكانتنا الريادية في مجال التنقل الذكي من أجل تلبية احتياجات ومتطلبات عملائنا في كافة أنحاء العالم بطرق مبتكرة وتوفير تجربة قيادة أكثر متعة، في إطار رؤيتنا الواضحة الرامية إلى مواكبة التطور التكنولوجي ومتغيرات العصر الرقمي الحالي. كما نسعى دائماً إلى تحقيق أعلى مستويات رضا العملاء، باعتباره عاملاً رئيسياً لتحقيق النجاح والوصول إلى الأهداف المنشودة." وتمتلك "نيسان باترول" إرثاً تاريخياً تمكنت خلاله من فرض نفسها بقوة منذ إطلاقها في عام 1951، كواحدة من أكثر السيارات من حيث الموثوقية والقيادة على الطرق الوعرة، حيث يطلق عليها الآن لقب "ملك الطرق الوعِرة". وتمكنت السيارة من تحقيق العديد من النجاحات الكبيرة في وقت قصير في العديد من دول العالم، وذلك لما تتمتع به من قدرات تمكنها من التعامل مع جميع أنواع الطرق القاسية، وقدرتها علي تحدي ظروف الطريق سواء داخل المدن أو علي الطرق الصحراوية والرملية، كما تتميز بالرحابة حيث تستوعب ثمانية ركاب كحد أقصى. وتأتي سيارة "نيسان باترول تيتانيوم V8" بمحرك بقوة 400 حصاناً وعزم الدوران يبلغ 560 نيوتن متر، ونظام حقن الوقود المباشر ونظام الدفع الرباعي لكل الأوضاع وتقنيات إضافية مما يتيح للسائق السيطرة الكاملة على السيارة، الأمر الذي يسهم في تعزيز السيارة بأقصى درجات القوّة مع أقل نسبة من الانبعاثات الضارة. كما توفر السيارة مستويات عالية من القوة والفخامة، مما أكسبها لقب "بطل كل الدروب في الحياة".       وظيفة جديدة للحد من إدمان فيس بوك وإنستغرام سيتمكن المستخدم مستقبلاً من التعرف على مقدار الوقت، الذي يقضيه على شبكات التواصل الاجتماعي فيس بوك وإنستغرام، حيث يتمكن المستخدم من وضع حد أقصى لوقت استخدام شبكات التواصل الاجتماعي. ويتم تحذير المستخدم بعد انقضاء هذا الوقت، وبالإضافة إلى ذلك تتوفر وظيفة تتيح للمستخدم إيقاف رسائل Push في قائمة إعدادات الإخطارات. ويمكن تعطيل رسائل Push لوقت محدد على غرار وظائف عدم الإزعاج " Do not disturb" لمدة 30 دقيقة أو 8 ساعات، ويتم العثور على هذه الوظائف في قائمة الإعدادات تحت بند (Your Activity) "نشاطك" في شبكة إنستغرام وتحت بند (Your Time on Facebook) "وقتك على فيس بوك". وتقوم الوظيفة الجديدة بإظهار المدة، التي قضاها المستخدم على نفس الجهاز خلال آخر أسبوع أو مدة استعمال شبكة التواصل الاجتماعي خلال اليوم الحالي. وكالات     البنتاغون يحد من استخدام أجهزة تعقب اللياقة البدنية حظرت وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون على الجنود وغيرهم من الأفراد المتمركزين في قواعد حساسة ومناطق الحرب استخدام ميزات الموقع الجغرافي المضمنة ضمن أجهزة تتبع اللياقة البدنية وغيرها من الأجهزة، وذلك لأن البيانات يمكن أن تحدد المكان الذي تتواجد فيه هذه القوات، وبالرغم من أن البنتاغون لم يصدر حظر تام على أجهزة وتطبيقات نظام تحديد المواقع العالمي، لكنه أعلن أنه يجب إيقاف تشغيل ميزات الموقع في مناطق معينة. ويأتي هذا التحرك بعد مرور ثمانية أشهر من اكتشاف أحد الباحثين أن خاصية “خريطة التمثيل الحراري” للخاصة بشركة تتبع نظام تحديد المواقع العالمي Strava كانت تكشف عن موقع المنشآت العسكرية الأمريكية في مناطق النزاع بالإضافة إلى بعض تحركات القوات. وتنص التعليمات الجديدة الورادة في مذكرة حصلت عليها وكالة أسوشيتد برس على أن قدرات تحديد الموقع الجغرافي هذه يمكن أن تكشف عن المعلومات الشخصية والمواقع والتحركات وأعداد موظفي وزارة الدفاع، ويحتمل أن تؤدي إلى عواقب أمنية غير مقصودة وزيادة الخطر على القوات المشتركة والمهمات. وتلزم الذكرة بإيقاف قدرات التتبع الجيوميكانيكي للأجهزة في مناطق العمليات الحساسة أو الخطرة، حيث قد تتسبب بتعرض أفراد الجيش إلى خطر كبير، مع منح قادة العمليات في المناطق الأقل حساسية هامش حرية ليقرروا ما إذا كان يجب إيقاف نظام تحديد المواقع العالمي من قبل قواتهم بناء على مستوى التهديد في منطقة عملياتهم. ويستخدم أفراد الجيش بشكل كبير أجهزة ومنصات تتبع اللياقة البدنية مثل Strava، ولكن المخاطر التي تشكلها هذه الأجهزة والمنصات عبر تحديدها الموقع الجغرافي لأي نوع من النشاط يمكن أن تشكل مخاطر كبيرة على العمليات العسكرية، كما ستوفر وزارة الدفاع تدريبًا حول المخاطر التي تجلبها أجهزة ومنصات تتبع اللياقة البدنية. ويحظر على موظفي وزارة الدفاع استخدام ميزات ووظائف تحديد الموقع الجغرافي على الأجهزة والتطبيقات والخدمات الحكومية وغير الحكومية أثناء وجودهم في المواقع المخصصة كالمناطق التنفيذية، وقال الكولونيل روب مانينغ Rob Manning المتحدث باسم البنتاغون للصحفيين: “إنها خطوة لضمان عدم قدرة العدو على استهداف القوات الأمريكية بسهولة، وينبغي التأكد من أننا لا نمنح العدو ميزة إضافية، وأننا لا نحدد الموقع الدقيق لقواتنا في جميع أنحاء العالم”. وقالت هيذر بيرس Heather Pierce، المتحدثة باسم شركة فيتبيت Fitbit: “تلتزم شركة فيتبيت بحماية خصوصية المستهلك والحفاظ على أمان البيانات، وعلى العكس من الهاتف الذكي، فإن أجهزتنا لا تجمع بيانات الموقع ما لم يمنحنا المستخدم إمكانية الوصول إلى البيانات، ويمكن للمستخدمين دائمًا إزالة وصولنا”. وتعتبر هذه المذكرة الثانية التي تتعلق باستخدام الهواتف المحمولة والأجهزة الإلكترونية الأخرى التي يصدرها البنتاغون في الأشهر الأخيرة، إذ أصدر في شهر مايو/أيار تعليمات تحد من استخدام الهواتف المحمولة والأجهزة اللاسلكية المحمولة الأخرى داخل البنتاغون، ودعت المذكرة إلى التزام أكثر صرامة بالممارسات المعمول بها منذ فترة طويلة والتي تتطلب ترك الهواتف في حاويات التخزين خارج المناطق الآمنة حيث تتم مناقشة المسائل الحساسة، مع إمكانية استخدام الهواتف في المناطق المشتركة والمكاتب الأخرى في البنتاغون إذا لم تكن هناك معلومات سرية. وكالات     لمحبي الألعاب.. هاتف جديد من "هواوي" بسعر مغر أعلنت "هواوي" ، طرح هاتفها الجديد "أونر بلاي"، في عدد من دول جنوب شرق آسيا، والذي تعاونت الشركة الصينية في إنتاجه مع عدد من رواد ألعاب الفيديو. وبحسب ما نقل موقع "ZDNet" التقني، فإن الهاتف الذكي الذي تم الإعلان عنه في كوالالمبور، سيكون متاحا مبدئيا في كل من ماليزيا والفلبين وسنغافورة. وتراهن الشركة على جذب الزبائن بميزة الألعاب المدمجة في الهاتف، فضلا عن السعر المغري الذي يصل إلى نحو 300 دولار في ماليزيا و314 دولارا في سنغافورة وقرابة 300 دولار في الفلبين. وعززت "هواوي" هاتفها الجديد بألعاب فيديو شهيرة مثل "PUBG" و"Asphalt 9"، واستخدمت تقنيات ثلاثية الأبعاد بشكل يتيح عدة خيارات لمستخدمي الجهاز، كما أضافت معالجا للرسوميات بأداء عال. ويضم الهاتف شاشة "إل سي دي" قياس 6.3 إنشات، كما أنه مزوّد بعدستي كاميرا في الخلف، إحداهما بجودة 16 ميغابيكسل والأخرى باثنين ميغابيكسل، أما قدرة البطارية فتبلغ 3700 ميلي أمبير في الساعة. وتسعى الشركة الصينية إلى زيادة حصتها في سوق الهواتف الذكية، وقد أشارت أرقام شركة البيانات "آي دي سي"، إلى أن مبيعات هواوي في النصف الثاني من العام الحالي تجاوزت شركة "أبل" الأميركية المصنعة لآيفون. وكالات     قبل "الإطلاق الكبير".. أيهما أفضل نوت 9 أم غالاكسي إس 9؟ يترقب عشاق أجهزة سامسونغ إطلاق هاتف "غالاكسي نوت 9"، وسط تقديرات متضاربة لما سيجلبه من مزايا جديدة مقارنة بهاتف "غالاكسي إس 9"، الذي جرى طرحه في مارس الماضي. ويعد "غالاكسي إس 9" أفضل هاتف لسامسونغ في السوق حتى الآن، إذ يتميز بشاشة "أموليد" من نوع "HD" تصل مساحتها إلى 5.8 إنشات، وتشغل الجزء الأكبر من الواجهة. ويمكن شراء الهاتف في حجمين، فالـ"غالاكسي إس 9" العادي لديه شاشة قياس 5.8 إنشات، أما النسخة الأغلى سعرا منه فزوّدت بشاشة قياس 6.2 إنشات. وتم تعزيز الجهازين الذكيين معا برقاقة "إكسينوس" السريعة لتسريع ذاكرة الوصول العشوائية إلى 4 غيغا، بينما تصل سعة التخزين إلى 64 و256 غيغابايت. وتبلغ أبعاد الهاتف 147.7 و67.8 و8.5 ميلي متر، ولا يتجاوز وزنه 163 غراما، أما سعره فيبلغ 957 دولارا أميركيا. وتصل قوة البطارية في الجهاز إلى 3 آلاف ميلي أمبير ساعة، فيما تبلغ جودة الكاميرا الخلفية 12 ميغابيكسل، هذا إلى جانب كاميرا خلفية بدقة 8 ميغابيكسل. وجلب هاتف سامسونغ الجديد جملة من المزايا من بينها خاصية تصوير جديدة تتيح التقاط 12 صورة في مرة واحدة بعدما كان "إس 8" يتيح التقاط ثلاث فقط. ويسمح الجهاز بالتقاط الصور بمعدل 960 إطارا في الثانية، وهذا يعني أن تسجيلا بمدة 0.2 ثانية يتحول عند الإعادة إلى ست ثوان كاملة. "غالاكسي نوت 9" ويتوقع خبير الهواتف المتنقلة، دانييل إيفيس، أن يأتي هاتف "نوت 9" بعدد من التغييرات مثل نقل مستشعر البصمة إلى الجهة الخلفية، الأمر الذي قد يثير استياء البعض بالنظر إلى صعوبة وصول الأصابع إلى مكان البصمة لاسيما حين يتعلق الأمر بالمستخدم الأعسر الذي يستخدم اليد اليسرى، وفق ما نقلت صحيفة "صن" البريطانية. أما الشاشة فستكون بالكامل من الزجاج، وستقلّص "سامسونغ" الحواف المحيطة بالواجهة إلى حد كبير حتى أنها لا ترى تقريبا، وفي الخلفية يضم الجهاز كاميرا ذات عدستين مع تقنية متقدمة للتقريب "زووم"، فضلا عن صورة منخفضة الإضاءة، كما تم زوّد الجهاز بقلم لمس ذي لون أصفر يمكن سحبه من أسفل الهاتف. ويرجح خبراء أن تعزز سامسونغ هاتف "نوت 9" بميزة التعرف إلى المستخدم عن طريق الوجه، أما التعرف ببصمة العين فمتاحة منذ مدة في أجهزة الشركة الكورية الجنوبية. وعلى مستوى التخزين، من الوارد أن يدعم "نوت 9" الذكي مساحة تيرابايت. وكالات     الاتحاد الأوروبي يفشل في توحيد شواحن الهواتف يخطط المنظمون في الاتحاد الأوروبي لدراسة ما إذا كانت هناك حاجة لاتخاذ إجراءات إضافية في إطار الدفع من أجل توفير شاحن محمول مشترك للهواتف، وقالت مارجريت فيستاجر Margrethe Vestager، مفوضة الاتحاد الأوروبي للمنافسة، إن ذلك يأتي في ظل عدم إحراز تقدم من جانب صناع الهاتف نحو تحقيق هذا الهدف، وكانت المفوضية الأوروبية تضغط منذ عقد تقريبًا من أجل إجبار الشركات المصنعة على توفير شاحن مشترك. وأشارت المفوضية الأوروبية إلى وجود أكثر من 51 ألف طن سنويًا من النفايات الإلكترونية المكونة من أجهزة الشحن القديمة، بالإضافة إلى الإزعاج الذي تسببه مسألة الشواحن المختلفة للمستهلكين، ولطالما اشتكى مستخدمو هواتف آيفون وأندرويد من استخدام أجهزة شحن مختلفة لهواتفهم المحمولة. واستجابة لضغوط الاتحاد الأوروبي، وقعت 14 شركة، من بينها آبل وسامسونج وهواوي ونوكيا وإل جي وسوني وموتورولا ولينوفو، في عام 2009 على مذكرة تفاهم طوعية MoU، ووافقت على إنتاج شاحن مشترك لجميع الأجهزة الذكية التي تم بيعها في أوروبا في ذلك الوقت، وذلك عبر استخدام منفذ Micro USB كمعيار قياسي في أوروبا. وتم إعادة التوقيع على الاتفاقية الأصلية في 2013 و 2014، ومرة أخرى في عام 2018 عندما تمت إضافة USB Type-C، وأوضحت مسؤولة الاتحاد الأوروبي أنها غير راضية عن الوضع الراهن، وقالت مارجريت فيستاجر ردًا على استفسار من مشرعي الاتحاد الأوروبي: “نظرًا إلى التقدم غير المرضي مع هذا النهج الطوعي، ستقوم اللجنة قريبًا بإطلاق دراسة جديدة لتقييم التأثيرات والتكاليف والفوائد ومختلف الخيارات الأخرى”. وتساعد هذه الدراسات لجنة الاتحاد الأوروبي على تقرير ما إذا كانت هناك حاجة إلى العمل وإدخال قواعد جديدة، وتعتبر الزبيتا بينكوفسكا Elzbieta Bienkowska المسؤولة عن هذه القضية، مع الإشارة إلى أنه لا يوجد ضمانات بأن هذه الدراسة سوف تؤدي إلى أي تغييرات إلزامية، حيث حاولت مفوضية الاتحاد الأوروبي التأثير على مصنعي الأجهزة من أجل توفير شاحن محمول موحد قابل للعمل مع مختلف المنتجات منذ عام 2009. ويعتبر من النادر العثور على هاتف ذكي حديث لا يستخدم شاحن USB Type-C أو Micro USB، ولكن ذلك الأمر لم يساعد على التوحد، بل حدث زيادة في استخدام أنظمة الشحن السريع، وغالبًا ما تتطلب هذه الأنظمة شواحن وكابلات خاصة مثل Dash Charge من ون بلس و SuperCharge من هواوي، في حين تستخدم آبل منفذ Lightning الخاص بها على هواتف آيفون، وتبيع محولات Micro USB للمساعدة على التوافق. وقد يصوغ الاتحاد الأوروبي قانونًا يجبر جميع الشركات على استخدام نفس نوع الشاحن في حال أوصت الدراسة بذلك، وقد اتخذ الاتحاد إجراءات مماثلة في الماضي للحد من النفايات، فقد أجبر مصنعي المنتجات على تقديم ضمانات لمدة عامين تغطي تكاليف الإصلاحات، بما في ذلك الشحن. وكالات       أبرز مواصفات نيسان GT-R تتميز سيارة نيسان GT-R، بمحرك V6 مُحدث سعة 3.8 لترات ثنائي التيربو يولد قوة رهيبة تصل إلى 710 أحصنة وعزم قدره 780 نيوتن-متر، وإيصال هذه القوة الكبيرة إلى العجلات حصلت السيارة على ناقل حركة محسّن بـ 6 سرعات. وحصلت سيارة R50 على نظام تعليق مُحسن، ومكابح بريمبو كبيرة في الخلف والأمام ترويض هذا الوحش، بالإضافة إلى العديد من اللمسات الرائعة على تصميم السيارة لجعلها أكثر عدائية. وكالات       أول منصة عربية لمحترفي التحرير والترجمة المستقلين برزت منصة Ureed كأول تجمع لمحترفي التحرير والترجمة المستقلين في العالم العربي، بعد أن ظهر نجاح الأعمال والمشاريع المبنية على نظام الاقتصاد التشاركي وتقديم الخدمات للمستخدمين فيما بينهم. وتمثل Ureed أول منصة للخدمات التحريرية، حيث تأسست لجمع محترفي التحرير وصناعة المحتوى والترجمة المستقلين في مكان واحد لتلبية الاحتياجات المتنامية في هذا المجال. وتسعى المنصة إلى توفير حلول عملية لأصحاب المشاريع والأعمال لمواجهة التحديات التي تواجههم في بحثهم عن لغويين مستقلين من خلال أساليب البحث والتدريب التقليدية. تولي المنصة مهمة تسهيل التعامل بين المستخدمين والمترجمين والمحررين المستقلين، وتساعد على إيجاد أفضل الكفاءات اللازمة لتلبية المتطلبات من حيث الخدمات اللغوية، وفي الوقت نفسه تساعد المحررين والمترجمين المستقلين على العثور على المهمات التحريرية التي تتناسب مع كفاءاتهم وأوقاتهم. ومن جانبها، قالت نور الحسين المدير التنفيذي لمشروع Ureed: "تسعى Ureed إلى توفير منصة يستطيع من خلالها الموظفون المستقلون أن يعملوا في الأوقات التي تناسبهم، واختيار المهمات والأعمال التي تتلاءم مع كفاءاتهم، لضمان دخل إضافي مبني على الاقتصاد التشاركي، بتوفير منصة تساعدهم على العثور على الفرص التي تتوافق مع مواهبهم، وتلائم ظروفهم الحياتية والعملية، كما تسمح لهم بتحديد أوقات العمل من أي مكان يناسبهم، واختيار المشاريع التي يرغبون في العمل عليها". وكالات     فيسبوك تطلب من بنوك بيانات مالية للمستخدمين أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" اليوم الاثنين نقلا عن مصادر مطلعة أن #فيسبوك طلبت من بنوك أميركية كبيرة إشراكها في البيانات المالية التفصيلية لعملائها، بدعوى تقديم خدمات جديدة للمستخدمين. وبحسب التقرير، تشمل البيانات المالية المطلوبة من البنوك معاملات البطاقات وأرصدة الحسابات الجارية. وقالت الصحيفة إن فيسبوك، التي تحاول تعميق مشاركة المستخدمين، طلبت من جيه.بي مورغان تشيس وويلس فارغو وسيتي غروب ويو.اس بنكورب مناقشة عروض محتملة يمكن أن تستضيفها لعملاء البنوك على تطبيق التراسل الفوري " #فيسبوك_ماسنجر". وقالت شركة التواصل الاجتماعي إنها لن تستخدم البيانات المصرفية لأغراض الاستهداف الدعائي ولن تتقاسمها مع أطراف ثالثة، حسبما ذكرت "وول ستريت جورنال". وكالات     Apple Pay ستكون وراء نصف عمليات الدفع غير اللمسية بحلول العام 2020 صدر مؤخرًا تقرير جديد من مؤسسة Juniper Research يقول بأن عمليات الدفع داخل المتاجر بإستخدام أنظمة الدفع غير اللمسية ( Contactless ) ستكسر حاجز 2 تريليون دولار أمريكي بحلول العام 2020. وجدير بالذكر أن 2018 هو العام الأول الذي سيكسر فيه السوق حاجز 1 تريليون دولار، أي قبل عام واحد من توقع Juniper Research. ستقود شركة آبل سوق الدفع عبر الأجهزة المحمولة نظرًا إلى أنه من المتوقع أن تكون خدمة Apple Pay مسؤولة عن نصف عمليات الدفع على الصعيد العالمي بحلول العام 2020. ومع Samsung Pay و Google Pay و Huawei Pay وغيرها من خدمات الدفع الأخرى ستصل هذه الخدمات إلى 450 مليون مستخدم بحلول نفس العام. عمليات الدفع عبر الأجهزة المحمولة ستكون مسؤولة عن 15 في المئة من جميع عمليات الدفع غير اللمسية بحلول العام 2020. عمليات الدفع عن طريق البطاقات الإئتمانية والأجهزة المحمولة تعد أكثر بروزاً في آسيا وأوروبا حيث تقف الشرق الأقصى والصين وآسيا والمحيط الهادي وراء حوالي 55? من بطاقات الدفع. يختلف الوضع قليلاً في الولايات المتحدة حيث لم تعد الشركات المصنعة للبطاقات تقوم بتضمين رقاقات NFC في البطاقات لأسباب أمنية. تعتبر بطاقات الدفع المزودة بالشريحة هي طريقة الدفع الآمنة المفضلة في الولايات المتحدة بينما لا تزال محطات الدفع التي تعتمد على تكنولوجيا NFC تطفو على مستوى البلد بأكمله. من ناحية أخرى، تسمح العديد من الدول الأوروبية بالدفع عن طريق البطاقات الإئتمانية المزودة برقاقات NFC أثناء المعاملات التي تقل عن مبلغ معين، وهذا هو السبب في أنها تقف وراء غالبية عمليات الدفع غير اللمسية. وكالات

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن