الدفاعات السعودية تدمر صاروخاً باليستياً إيرانياً أطلقه الحوثيون على المملكة

بتاريخ: 2018-08-10



أعلنت قوات "تحالف دعم الشرعية في اليمن" انها رصدت أمس إطلاق صاروخ بالستي من قبل الميليشيا الحوثية الإرهابية التابعة لإيران من داخل الأراضي اليمنية باتجاه مدينة جازان حيث تمكنت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي من اعتراض الصاروخ البالستي وتدميره، ونتج عن عملية الاعتراض تناثر شظايا الصاروخ البالستي على الأحياء السكنية ما تسبب في استشهاد أحد المقيمين اليمنيين واصابه 11 من المدنيين بإصابات طفيفة. واوضح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن تركي المالكي أنه وفي تمام الساعة الثامنة وأربع وثلاثين دقيقة مساءً رصدت قوات الدفاع الجوي للتحالف إطلاق صاروخ بالستي من قبل الميليشيا الحوثية الإرهابية التابعة لإيران من داخل الأراضي اليمنية من محافظة عمران باتجاه أراضي المملكة. وأوضح العقيد المالكي أن الصاروخ أطلق باتجاه مدينة جازان وبطريقة مُتعمدة لاستهداف الأحياء السكنية والآهلة بالسكان ما يمثل استهداف مباشر للأعيان المدنية والمدنيين واختراق واضح وصريح للقانون الدولي الانساني بما فيها المادة 51 والمادة 52. وبين العقيد المالكي أن قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تمكنت من اعتراض الصاروخ البالستي وتدميره، ونتج عن عملية الاعتراض تناثر شظايا الصاروخ البالستي على الأحياء السكنية ما تسبب في استشهاد أحد المقيمين اليمنيين واصابه 11 من المدنيين بإصابات طفيفة. وأضاف المتحدث الرسمي أن هذا العمل العدائي من قبل الميليشيا الحوثية الإرهابية التابعة لإيران يثبت استمرار تورط النظام الإيراني بدعم المليشيا الحوثية المسلّحة بقدرات نوعية في تحدٍ واضح وصريح للقرار الأممي رقم 2216، والقرار رقم 2231 بهدف تهديد أمن المملكة العربية السعودية وتهديد الأمن الإقليمي والدولي، وأن إطلاق الصواريخ الباليستية باتجاه المدن والقرى الآهلة بالسكان يعد مخالفاً للقانون الدولي الإنساني. وشدد على أن قيادة القوات المشتركة للتحالف ستتخذ كافة الإجراءات الرادعة لهذه الاطلاقات الهمجية والعبثية وبما يتوافق مع القانون الدولي الانساني وأن من يقف وراء هذه الجرائم الإرهابية لن يفلت من المحاسبة وسيستمر التحالف في جهوده لحفظ الأمن الإقليمي والدولي. وظهر أمس صرح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" أن الاستهداف الذي تم ظهر أمس في محافظة صعدة عمل عسكري مشروع لاستهداف العناصر التي خططت ونفذت استهداف المدنيين ليلة أمس في مدينة جازان وقتلت وأصابت المدنيين وتم تنفيذه بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية . وشدد المتحدث على ان التحالف سيتخذ كافة الإجراءات ضد الأعمال الإجرامية والإرهابية من المليشيا الحوثية الإرهابية التابعة لإيران كتجنيد الأطفال والزج بهم في ميدان القتال واتخاذهم كأدوات وغطاء لأعمالهم الإرهابية. وأكد أن القادة والعناصر الإرهابية المسؤولة عن إطلاق الصواريخ البالستية واستهداف المدنيين سينالون حسابهم وذلك ضمن جهود التحالف لمنع العناصر الإرهابية من الإضرار بالأمن الإقليمي والدولي. وفي سياق متصل قتل 16 عنصرا من ميليشيات الحوثي الإيرانية في مواجهات مع المقاومة اليمنية المشتركة في جبهة الدريهمي أمس الأول، ووفقا لمصادر طبية وعسكرية فإن الميليشيات نقلت قتلاها إلى مستشفى العلفي. وتستمر المواجهات بين المقاومة اليمنية من جهة والانقلابيين من جهة أخرى في الأطراف الجنوبية الغربية للدريهمي، كما تشهد جبهة زبيد اشتباكات متقطعة بين الطرفين. وشنت الميليشيات الموالية لإيران حملة خطف تستهدف أبناء قبيلة الزرانيق في مديرية بيت الفقيه. وأكدت مصادر قبلية أن الميليشيات خطفت العشرات من أبناء الزرانيق، وزجت بهم في سجونها بتهمة الانتماء وموالاة المقاومة. من جانب آخر، واصل الانقلابيون حفر الخنادق وإقامة سواتر ترابية في شارع الكورنيش بمدينة الحديدة، وإعاقة حركة المئات من السكان. من جهة أخرى، التقى أكثر من 330 شخصاً من مشايخ وأعيان محافظة حجة، ليلة أمس، في المؤتمر الأول لهم داخل محافظتهم، معلنين رفضهم التام لانتهاكات الحوثيين وتدخل إيران في بلادهم. وشاهد مشايخ وأعيان حجة حجم الدمار الذي خلفته الميليشيات الحوثية في مديرياتهم، داعين أهالي المحافظة للوقوف مع الشرعية وطرد الانقلابيين. كذلك أكد الحاضرون دعمهم للشرعية ومساندتها حتى تحقيق الانتصار، كما أبدوا جاهزيتهم للدفاع عن بلادهم حتى يعود اليمن كما كان سعيداً.وام.وكالات

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن