الديموقراطيون ينتزعون مجلس النواب وترامب يحتفظ بـ"الشيوخ"

بتاريخ: 2018-11-08

  حقق الديموقراطيون انتصارا كبيرا أمس في الانتخابات التشريعية الأمريكية بمنتصف الولاية الرئاسية بانتزاعهم السيطرة على مجلس النواب، غير أن "الموجة الزرقاء" المرتقبة ضد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم تحصل. بعد 12 عاما على تولي المسلم كيث إيليسون مقعدا في الكونغرس، أصبحت الديموقراطيتان إلهان عمر ورشيدة طليب أول امرأتين مسلمتين تدخلان مجلس النواب الأمريكي بنتيجة انتخابات منتصف الولاية 2018 ما يضفي روح التعددية على الهيئة التشريعية الأمريكية. واحتفظ الجمهوريون بغالبيتهم في مجلس الشيوخ، ما أتاح لترامب الإعلان عن "نجاح هائل" بدون أن يأتي على ذكر خسارة حزبه مجلس النواب. وهذا الانتصار الديموقراطي سيكبل عمل الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة في النصف الثاني من ولايته حتى العام 2021. وحرص ترامب الذي اثبت حتى الآن عن مهارة سياسية، في الايام الأخيرة على الإشارة إلى أن الحملة المكثفة التي خاضها دعما لحزبه اقتصرت على المرشحين لمجلس الشيوخ لعدم توافر الوقت الضروري لدعم المرشحين لمجلس النواب وعددهم كبير. واتصل ترامب برئيس الجمهوريين في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل ليهنئه "على التقدم التاريخي" في هذا المجلس حيث عزز الجمهوريون غالبيتهم، بحسب ما أفادت المتحدثة باسمه ساره ساندرز. وتعهدت زعيمة الديموقراطيين في مجلس النواب نانسي بيلوسي "بترميم الضوابط والمحاسبة التي نص عليها الدستور على إدارة ترامب"، واعدة في المقابل بأن  "كونغرس ديموقراطيا سيعمل على حلول تجمعنا، لأننا سئمنا جميعا الانقسامات". وبعد عامين على فوز رجل الأعمال المفاجئ بالرئاسة من دون أن تكون له أي خبرة سياسية أو دبلوماسية، تهافت الأمريكيون بكثافة إلى مراكز الاقتراع. واستعاد الديموقراطيون مجلس النواب لأول مرة منذ العام 2010، فيما احتفظ الجمهوريون بغالبيتهم في مجلس النواب مع احتمال زيادتها بمقعد أو مقعدين، بحسب شبكات التلفزيون الأمريكية. وهذا ما سيضع الولايات المتحدة في يناير 2019 أمام كونغرس منقسم على غرار مجتمع يشهد شقاقات عميقة حول شخص ترامب.ا.ف.ب

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن