رؤساء دوائر ومسؤولون في الشارقة: موازنة 2019 ترتقي بالإنسان في مختلف المجالات

بتاريخ: 2018-12-10

  أشاد رؤساء ومسؤولو دوائر رسمية في الشارقة باعتماد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الموازنة العامة للإمارة عن السنة المالية 2019 . وأكدوا أن موازنة 2019 تعكس حرص صاحب السمو حاكم الشارقة على مصلحة المواطن والمقيم والمستثمر والزائر والتركيز على المشروعات الخدمية والبنى التحتية والارتقاء بالإنسان في مجالات التنمية الصحية والاجتماعية والتعليمية والأخذ بعين الاعتبار ضرورة وأهمية تنويع مصادر الدخل وتطويرها للحفاظ على مستوى النمو في الإمارة . وقال سعادة الدكتور خالد عمر المدفع رئيس مدينة الشارقة للإعلام "شمس" إن لمدينة الشارقة للإعلام "شمس" حصة وافية من الموازنة العامة للعام 2019 ومن دعم صاحب السمو حاكم الشارقة خاصة أنها تشكل قيمة مضافة لرصيد الشارقة الهائل والكبير في عالم الإعلام والمعرفة والفكر والثقافة والاستثمار وهي كمركز عالمي للابتكار تتجاوز فكرة منطقة حرة إلى ما هو أعمق وأشمل وأكثر ديمومة بمعنى أنها مدينة متكاملة يتوافر فيها مختلف احتياجات المشتغلين في عالم الإعلام والاستثمار وعائلاتهم ورفاهيتهم بما يسهم في جذب المزيد من الاستثمارات ويحقق المزيد من الفرادة والتميز والابداع والابتكار. وأضاف أن إمارة الشارقة وجدت بأن هناك حاجة لتأسيس مدينة تستقطب المواهب ورواد الأعمال خصوصاً أن للشارقة باعا طويلة وخبرة كبيرة في عالم الاستثمار والإعلام والثقافة والمعرفة وذلك بفضل رؤية وتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة فجاءت "شمس" لتشكل إضافة نوعية لما هو متوافر في الشارقة ويتكامل مع بقية الأنشطة والقطاعات في سلسلة مترابطة تنعكس إيجاباً على المجتمع بمختلف فئاته وشرائحه. من جهته أكد سعادة علي سالم المدفع رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي أن حكومة الشارقة تضع نصب عينيها دوماً رفاهية المواطن والمقيم والزائر والمستثمر ويتجلى ذلك في الموازنة العامة التي تهدف إلى الاستمرار في الارتقاء بالإنسان في مختلف مجالات التنمية والصحة والخدمات الاجتماعية والتعليمية والترفيهية والسياحية. وقال إن الموازنة العامة لا تنسى حصة مطار الشارقة الدولي الذي يشهد توسعاً وتطوراً على مر السنين ليتعامل مع الطلب المتزايد الذي تفرضه السوق التي تتسم بالتغير والحركة المستمرة ويهتم بشكل أساسي بتوفير الراحة والسلامة والجودة والخدمات الاحترافية ويقدم المطار مرافق بمستوى عالمي وهو مجهز بأحدث التقنيات حيث يواكب جميع متطلبات الحياة والتكنولوجيا الحديثة. من جهتها أكدت سعادة هنا السويدي رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية أن الموازنة العامة في كل عام تسهم في تحقيق أهداف وتطلعات هيئة البيئة والمحميات الطبيعية وتترجم أفكارنا وقد استندت الموازنة العامة للإمارة على العديد من الأسس والقواعد الاستراتيجية والتشغيلية والمالية التي تعكس التوجيهات السامية لصاحب السمو حاكم الشارقة ورؤيته العميقة والثاقبة والمتجددة. وأضافت أن دعم صاحب السمو حاكم الشارقة هو دعم كبير ومستمر وبلا حدود وما رؤية ورسالة هيئة البيئة والمحميات الطبيعية إلا ترجمة لرؤية سموه وتوجيهاته ويتجلى هذا الدعم في أكثر من مستوى ومجال سواء ما تعلق منه بالحفاظ على البيئة أو التوجيه بتأسيس وإنشاء المحميات الطبيعية أو حملات التوعية ومختلف البرامج والفعاليات التي تؤكد على ضرورة حماية البيئة والتنوع البيئي والحيوي في الإمارة. وأشارت إلى أن حصة الهيئة تتكامل مع دور وجهود فرق العمل المتخصصة في الهيئة التي تعمل بروح الفريق الواحد من أجل حماية البيئة ومواردها الطبيعية والحياة الفطرية وتنوعها الحيوي من خلال البحث العلمي ووضع السياسات المناسبة للتوعية ودعم مبدأ التنمية المستدامة وبناء شراكة متفاعلة والارتقاء بمنهجية الإدارة البيئية لتكون قادرة على المساهمة في صون عناصر المنظومة البيئية وتحقيق التنمية المستدامة والحفاظ على المصالح البيئية للأجيال. بدوره قال سعادة سالم يوسف القصير رئيس هيئة تطوير معايير العمل بالشارقة إن موازنة حكومة الشارقة للعام 2019 تؤكد مدى حرص صاحب السمو حاكم الشارقة ورؤيته وتطلعاته من أجل المزيد من المشاريع الكبرى والطموحة والتي تركز دوماً على الاهتمام بأصحاب العمل والعمال والموظفين في إمارة الشارقة وكل ما يسهم في الارتقاء بالإنسان وقيمته ووعيه . وأضاف: "نحن في هيئة تطوير معايير العمل في الشارقة نسعى لتقديم الدعم وتوفير الاحتياجات اللازمة للعمال والموظفين بالتعاون والتنسيق مع الجهات الحكومية والمنشآت الخاصة وتوفير بيئة عمل متميّزة لجميع العاملين في الإمارة تبعاً لرؤية الهيئة القائمة على توفير بيئة عمل مثالية وفقاً لأعلى المعايير العالمية ورسالتنا التي نسعى من خلالها إلى دعم مصلحة العمال وأصحاب العمل وتعزيز مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة". من ناحيته قال سعادة الدكتور عبد العزيز المسلم رئيس معهد الشارقة للتراث إن الموانة العامة للعام 2019 في إمارة المعرفة والثقافة والتراث تلبي مختلف الاحتياجات وتسهم في الاستمرار في تحقيق أعلى مستويات الراحة والسعادة للمواطن والمقيم والزائر بما توفرها له من خدمات وإمكانات، وذلك من خلال تلك الرؤية الاقتصادية والاستراتيجية التي يقدمها لنا صاحب السمو حاكم الشارقة والمتمثلة بهدف كبير ركيزته الأساسية تحقيق الأولويات الاستراتيجية الحكومية وتقديم أفضل الخدمات وتعزيز الاستدامة المالية وتحسين مؤشرات الاقتصاد الكلي حيث تضع الموازنة نصب عينيها ضرورة الارتقاء بالإنسان في مختلف مجالات التنمية الصحية والاجتماعية والتعليمية والمعرفية والثقافية والفكرية. وأضاف أن الدعم الذي يقدمه صاحب السمو حاكم الشارقة لمعهد الشارقة للتراث والمشاريع التراثية هو دعم بلا حدود ونحظى برعاية مستمرة ودقيقة ومن بين تجليات هذا الدعم هو تلك المشاريع والبرامج والفعاليات التراثية المحلية والعربية والعالمية التي ينفذها المعهد على مدار العام في أكثر من مستوى ومجال فحصة التراث من الموازنة العامة لحكومة الشارقة تشكل دعماً كبيراً وسنداً متيناً للاستمرار في تنفيذ مشاريعنا الضخمة واستحداث مشاريع جديدة في المجالات الميدانية والعلمية والعملية والأكاديمية مما يساعدنا في ترجمة وتحقيق رؤية المعهد ورسالته المنبثقتين من رؤية وتوجيهات سموه حيث يسعى المعهد إلى أن يكون المؤسسة المتخصصة في رفد الميدان الثقافي والتربوي والسياحي بأطر بشريَّة مدرَّبة ومزوَّدة بالمعارف والمهارات الميدانيَّة والعلميَّة اللازمة لإدارة فعالة لعمليات حصر عناصر التراث الثقافي غير المادي وحفظه وصونه .وام

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن