الإمارات تواصل الملاحم الإنسانية

بتاريخ: 2019-01-08



الإمارات تواصل الملاحم الإنسانية على نهج القائد المؤسس، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، تواصل قيادتنا الرشيدة مسيرة الخير والعطاء، التي تعكس وتجسد رؤية الدولة الإنسانية ومواقفها، عبر دعم جميع الشعوب المحتاجة، بكل ما يلزم لتعزيز وتحسين أوضاعها، وإحداث التغيير الإيجابي المطلوب خاصة في القطاعات الرئيسية، كالصحة والتعليم وغيرهما، وذلك سواء بالمساعدات العاجلة، أو دعم المشاريع ذات الصلة. من هذا المبدأ، كانت باكستان الصديقة من أولويات الدولة في مشاريعها وتحركاتها، لثقلها الكبير في القارة الآسيوية، سواء من حيث عدد سكانها البالغ قرابة 200 مليون إنسان أو مساحتها التي تفوق الـ700 ألف كيلومتراً مربعاً، وما يعنيه استقرارها وسلامة شعبها ودعم مسيرته بما يلزم. من هنا تأتي التوجيهات الكريمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، وبدعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بتنفيذ 40 مشروعاً تنموياً في باكستان بـ 736 مليون درهم، ضمن الدعم التنموي والإنساني المتواصل لأبناء باكستان، واستكمالاً لمسيرة طويلة من الجهود المساندة التي لم تتوقف يوماً، بالإضافة إلى إعطاء أكثر من 371 مليون جرعة تطعيم لأطفال باكستان ضد شلل الأطفال، بحيث تم تقديم اللقاحات لـ57 مليون طفل منذ 2014، في إنجاز مشرف بميادين العمل الإنساني، شارك فيه أبناء الإمارات كرسل سلام ومحبة لوطنهم، بحيث عملوا على وصول أخطر مناطق باكستان، ليضمنوا تجنيب الأطفال أحد الأوبئة المدمرة، وكان لمساعي الإمارات الكريمة الدور الأكبر في تحقيق أحد أهم أهداف البشرية لاجتثاث الوباء وتجنيب عشرات ملايين الأطفال الإصابة به. لا يمر يوم، إلا وللوطن مشاركة عظيمة في ميادين العمل الإنساني، في مشارق الأرض ومغاربها، ومواقف نبيلة لا تقتصر على الأصدقاء والأشقاء، بل تشمل كل محتاج، وتسابق الزمن للتخفيف عن كل موجوع، ودائماً كعهد الإمارات في تقديم الدعم، يكون بغض النظر عن أي شيء آخر، فالإنسانية هي الهدف، والدولة ترسخ موقعها كعاصمة للقيم والمثل والمحبة، لها تاريخ حافل بملاحم العمل الصادق لخير الإنسانية، فهي في صدارة الدول المانحة، وبات الإبداع والابتكار ضمن جهودها لتبديد كل ما يسبب المعاناة للإنسان حيث يوجد، انطلاقاً من دورها والأمانة التي تسارع لحملها في سبيل مستقبل الإنسان وسلامة البشرية، لإيمانها العميق بأن رسم ابتسامة على وجه إنسان وكفكفة دموع المكلومين من أولويات رسالتها للعالم أجمع.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن