توتال تشارك في فعاليات مؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين في أبوظبي

بتاريخ: 2019-01-11



دبي - الوطن أعلنت اللجنة التنظيمية لمؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين أبو ظبي 2019 عن توقيع اتفاقية مع شركة "توتال"، تصبح بموجبها شركة الطاقة الفرنسية راعياً بلاتينياً للمؤتمر، والمزمع انعقاده في العاصمة أبو ظبي تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، خلال الفترة من 9 إلى 12 سبتمبر 2019 في مركز أبو ظبي الوطني للمعارض. ويعد مؤتمر الطاقة العالمي، الذي يعقد كل ثلاث سنوات، أكبر وأعرق تجمع معني بالطاقة وأكثرها تأثيراً في العالم، ويستمدّ المؤتمر مكانته المميزة من خلال تناول جميع مجالات الطاقة، من النفط والغاز إلى الطاقة المتجددة والطاقة النووية وكذلك الكهرباء، ليشكل بذلك منصة مثالية لمحادثات أكبر وأكثر تنوعاً في مجال الطاقة. وتستهدف شركة توتال إلى تقديم قيمة أكبر من أي شركة طاقة عالمية أخرى، في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وحول العالم، من خلال تحقيق مزيج متنوع من الطاقة بما في ذلك النفط والغاز الطبيعي والطاقة الشمسية. وتمتد شراكة توتال مع أبو ظبي منذ العام 1939، وهي تعمل مع غالبية شركات النفط والغاز العاملة في دولة الإمارات، وتعد الشريك الأكبر لشركة "أدنوك"، ومن خلال استثماراتها المستمرة في التكنولوجيا وتطبيق خبراتها المحلية والدولية، تمكنت توتال من دعم جهود أبو ظبي على الوصول إلى هدف إنتاج النفط الخام، مع الاستمرار في توسيع محفظة الطاقة في البلاد. وبلغ إنتاج المجموعة في عام 2017 في دولة الإمارات 290000 برميل نفط مكافئ في اليوم، وبالإضافة إلى ذلك، تملك "توتال" حصصاً ومصالحاً في مشاريع مشتركة في جميع قطاعات الطاقة. وتتواجد في دولة الإمارات من خلال شركتها التشغيلية التابعة توتال أبو البخوش، شركة توتال للتسويق الشرق الأوسط التي تمتلك أكبر مصنع لمزج الزيوت في المنطقة؛ توتال للغاز والطاقات المتجددة؛ توتال للطاقة الشمسية الشرق الأوسط، توتال للاستكشاف والإنتاج الإمارات، وفرعها التجاري "توتسا". وقال الدكتور مطر النيادي، وكيل وزارة الطاقة والصناعة ورئيس اللجنة التنظيمية لمؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين: "يسر اللجنة التنظيمية الترحيب التام بشركة" توتال" كجزء من عدد حصري من شركات الطاقة الرائدة لرعاية مؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين في أبو ظبي، وتعد توتال لاعب رئيسي للطاقة وشريك طويل الأمد لقطاع الطاقة في دولة الإمارات. ونشكرهم على دعمهم لرؤيتنا لإستضافة قادة الطاقة في العالم إلى أبو ظبي، لمناقشة الاتجاهات والتوقعات المستقبلية لمستقبل الطاقة وكيفية ضمان توفير الطاقة لتحقيق الرخاء، والتحول المستدام في منظومة الطاقة". من خلال مشاركتها في كل من مؤتمر ومعرض الطاقة العالمي الرابع والعشرين، تسلط شركة توتال الضوء على أحدث خبراتها في مجال البحث والتطوير والتطورات التكنولوجية ومفاهيم الطاقة الجديدة. وقال حاتم نسيبة رئيس وممثّل مجموعة توتال للاستكشاف والإنتاج في دولة الإمارات: "يسعدنا المشاركة في مؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرون الذي سينظم لأول مرة في دولة الإمارات، للتأكيد على التزام توتال في القطاع بضمان مصادر الطاقة الجديدة والمبتكرة". وستنضم توتال إلى نحو 2500 عارض آخرين من مختلف دول العالم في المعرض المصاحب للمؤتمر والذي يعقد على مساحة 40000 قدم مربع في مركز أبو ظبي الوطني للمعارض، والذي يتوقع أن يستقطب 15000 زائر، منهم نحو 4000 مندوب وأكثر من 7000 زائر تجاري. وتعتبر هذه الدورة هي الأولى التي يتم فيها استضافة المؤتمر في مدينة من منطقة الشرق الأوسط، فيما ستكون دولة الإمارات أول دولة في منظمة "أوبك" وأول دولة عربية تستضيف المؤتمر طوال تاريخه الذي يمتد إلى 94 عاماً.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن