مقتل وإصابة 15 مدنياً في قصف صاروخي للحوثي على حرض

بتاريخ: 2019-01-12



  قُتل وأصيب 15 مدنياً بينهم نساء وأطفال في هجوم صاروخي شنته ميليشيات الحوثي، مساء الخميس، على منطقة سكنية في مديرية حرض شمالي حجة. وذكر مصدر محلي لوكالة الأنباء اليمنية أن الميليشيات الحوثية استهدفت بقصف صاروخي أحد المنازل في قرية "شليلة" في "عزلة الحداد" بمديرية حرض، محافظة حجة، ما أسفر عن مقتل 4 نساء و 4 أطفال وإصابة 7 آخرين بجروح مختلفة. من جهة ثانية رصد فيديو أطلقته قيادة القوات المشتركة لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، عمليات استهداف مقاتلين من الميليشيات الحوثية والعربات والأسلحة والذخائر في محافظتي صعدة وحجة. وشملت الأهداف تجمعات للمقاتلين الحوثيين وعربات تم تحميلها بأسلحة وذخائر في مديرية كتاف والبقع بمحافظة صعدة، ومديرتي حرض وبكيل المير بمحافظة حجة، ونفذت عمليات القصف طائرات تابعة لقوات التحالف في اليمن. من جهته ناشد المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، أمس الخميس، بالعمل على خلق مناخ موات للحفاظ على الزخم الإيجابي الناتج عن مشاورات السويد وعن استئناف عملية السلام اليمنية. جاء ذلك في تغريدات نشرها جريفيث على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، معرباً عن قلقه من التصعيد العنف في اليمن. وحث غريفيث كل أطراف الصراع على ممارسة ضبط النفس، والامتناع عن المزيد من التصعيد. وتأتي تصريحات جريفيث بعد ساعات من تنفيذ الحوثيين، هجوم بطائرة مسيرة استهدفت عرضاً عسكرياً للجيش اليمني في قاعدة العند العسكرية بمحافظة لحج، ما أدى إلى إصابة عدد من القيادات العسكرية بينهم محافظ لحج ورئيس هيئة الأركان العامة ونائبه، فضلاً عن مقتل 5 جنود. وجرى تنفيذ الهجوم في ظل المساعي الأممية والدولية لإجراء بناء الثقة بين اطراف الصراع في اليمن وإقناعهم بتنفيذ اتفاق مشاورات السويد، والتمهيد لمشاورات أخرى لم يحدد موعد انطلاقها بعد. وحمل هجوم العند بصمات إيرانية، وبات يهدد اتفاقات ستوكهولم ومستقبل مشاورات السلام برمتها في اليمن، فالحكومة اليمنية ترى أن جميع الخيارات أصبحت مطروحة، وأن حق الرد فتح الباب على مصراعيه من أجل استعادة الدولة. واعتبرت هذا الهجوم بمثابة ضربة لجهود الأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن، حسب ما صرح به وزير الإعلام معمر الإرياني. الفي المقابل، اكتفى المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيثس بالتعبير عن قلقه من تصعيد العنف في اليمن، وناشد أطراف الصراع التحلي بضبط النفس. وكتب غريفيثس في حسابه على تويتر أنه يناشد أطراف الصراع العمل على خلق مناخ موات للحفاظ على الزخم الإيجابي الناتج عن مشاورات السويد وعن استئناف عملية السلام. من جهته، قال السفير السعودي في اليمن محمد آل جابر إن العملية الإرهابية التي نفذتها الميليشيات في قاعدة العند، تؤكد أن إيران مستمرة في نقل المعرفة التي تمتلكها الدول إلى الميلشيات الإرهابية في المنطقة والعالم، ودعا آل جابر إلى موقف دولي حازم لإنهاء فوضى الانقلاب. أما وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، فدعا المجتمع الدولي إلى تكثيف الضغط على ميليشيات الحوثي، وقال في تغريدة على حسابه الرسمي في تويتر: "الهجوم القاتل بطائرة من دون طيار يخبرك بكل ما تحتاج إليه عن الحوثيين، مفاوضات السلام تكتيك لهم وليست التزاما".ا.ف.ب+وكالات

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن