"أكوا باور": أسبوع أبوظبي للاستدامة منصة رائدة لتسريع التنمية عالمياً

بتاريخ: 2019-01-18

  قال إسحاق الحمادي المدير العام لشركة " أكوا باور "في الإمارات إن أسبوع أبوظبي للاستدامة منصة رائدة لتسريع وتيرة التنمية المستدامة في العالم وإثراء النقاشات وطرق التفكير حول الطريقة الأفضل لتلبية احتياجات الطاقة المتجددة. وأشار الحمادي في تصريح لوكالة أنباء الإمارات "وام" إلى أن مشاريع "أكوا باور" الشركة المتخصصة في توليد الكهرباء وتحلية المياه عالميا تنتشر في 11 دولة في كل من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ودول إفريقيا الجنوبية وجنوب شرق آسيا، منوهاً إلى أن قيمة استثمارات الشركة تبلغ 30 مليار دولار ويمكنها إنتاج أكثر من 29 غيغاواط من الكهرباء وتنتج حوالي 3.9 ك غيغا واط من الكهرباء من المياه المحلاة يوميا . ولفت الحمادي إلى أن "أكوا باور" تعمل في مجال الاستدامة وبما يتواءم مع أهداف " أسبوع أبوظبي للاستدامة 2019"، وفازت بعقد تطوير وتنفيذ المرحلة الرابعة من "مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية "الذي يعد أكبر محطة للطاقة الشمسية المركّزة في العالم. ونوه إلى أن المشروع سيضم أعلى برج للطاقة الشمسية المركزة بارتفاع 260 مترًا وسينتج المشروع 950 ميجا واط من الطاقة الشمسية كما يوجد في المشروع سعة تخزينية حرارية تصل إلى 15 ساعة ويعد سعر إنتاج الكهرباء في المحطة الأقل على مستوى العالم. وذكر الحمادي أن المجمع يسهم في تخفيض 6.5 مليون طن من الكربون سنوياً وبدأت المرحلة الأولى من المشروع بقدرة 13 ميجاواط في 2013 باستخدام تقنية الألواح الكهروضوئية. وأوضح أن الشركة نجحت في تنفيذ المرحلة الثانية من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، وبقدرة تبلغ 200 ميجا واط، ويمكن للمشروع توفير الطاقة النظيفة لنحو 50،000 منزل في إمارة دبي، مما يقلل من انبعاثات الكربون بقيمة 214،000 طن سنويًا. وفي عام 2018 بدأت المرحلة الرابعة من المحطة لتوفير طاقة نظيفة لـ270 ألف مسكن في دبي ومن المتوقع أن تصل الطاقة الإنتاجية للمحطة إلى 5 آلاف ميجاوات في 2030 حيث ستوفر 75% من الطاقة النظيفة بالإمارة بحلول عام 2050. ويعتبر مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية مشروعاً رائداً على مستوى العالم في مجال استثمار الطاقة المتجددة وتخفيف الانبعاثات الكربونية وهو ما يصب في تحقيق أهداف التنمية المستدامة التي تلقى اهتماماً من المجتمع الدولي من أجل بناء مستقبل أفضل للبشرية. ولفت إلى تقدم مشاريع "أكوا باور" في الإمارات والمساهمة في تحقيق استرايجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي تستهدف بناء نموذج اقتصادي قائم على الاستدامة البيئية والطاقة النظيفة وتوليد 75% من طاقة دبي من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2050، وتحويل دبي إلى المدينة الأقل في البصمة الكربونية على مستوى العالم بحلول عام 2050. وأكد الحمادي أن أكوا باور تعمل على توسيع مشاريعها في الإمارات وستعلن الشركة عن عدة مشاريع مثمرة في الإمارات خلال 2019 فيما حققت خلال عام 2018 نجاحات كبيرة في المملكة العربية السعودية منها فوزها بمشروع "رابغ 3 لتحلية المياه"، والتي تعتبر أكبر محطة لتحلية مياه البحر بتقنية التناضح العكسي في العالم، وتحقيق الإغلاق المالي لمشروع محطة "سكاكا" المستقل للطاقة الشمسية الكهروضوئية، والبدء في إنشاء وتنفيذ مشروع محطة سكاكا للطاقة الشمسية الكهروضوئية، والذي يعد باكورة المبادرة الطموحة للاستفادة من مصادر الطاقة المتجددة في المملكة، وسجل رقماً قياسياً عالمياً في سعر التعرفة من شأنه تغيير خارطة قطاع الطاقة الشمسية الكهروضوئية عالمياً. وام

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن