الابتكار لخدمة البشرية

بتاريخ: 2019-02-10



الابتكار لخدمة البشرية   حافظت دولة الإمارات على صدارتها في المركز الأول عربياً، وحلّت في المركز 35 عالمياً في "مؤشر الابتكار العالمي لعام 2017"، من حيث أدائها الشامل على المؤشر، متقدمة من المركز 41 مقارنة بالعام الماضي، وقد انطلقت فعاليات الدورة الثالثة من "شهر الإمارات للابتكار"، تحت شعار "الابتكار يبدأ بك"، وتستمر خلال شهر فبراير , والابتكار هو المقدرة على تطوير فكرة أو عمل أو تصميم أو أسلوب أو أي شيء آخر وبطريقة أفضل وأيسر وأكثر استخداما وجدوى، حيث تتسابق الجهات والمؤسسات في الدولة بتنظيم الفعاليات على مدى 4 أسابيع، في مختلف إمارات الدولة، إذ يشارك فيها جميع أفراد المجتمع، وتشمل مؤتمرات حول الابتكار، بالتعاون مع منظمات دولية، فضلاً عن احتفاء الدولة، بالمبتكرين وأفكارهم المتميزة على مدار 28 يوماً جديداً من إبداعات الإمارات المتميزة. وينظّم الحدث بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، ويعد شهر الإمارات للابتكار، فرصة حقيقية أمام مختلف الجهات الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص، لعرض مبادراتهم المبتكرة، فضلاً عن أنه يستهدف مختلف فئات المجتمع، من الطلاب والشباب وموظفي الحكومة والمواطنين والمقيمين والزوار، الراغبين في مشاركة العالم بابتكاراتهم. حيث نظمت العاصمة ابوظبي الفعاليات بمهرجان للعلوم ومعرض الأفكار المبتكرة على الكورنيش وكذلك قامت جميع الامارات بتنظيم العديد من الفعاليات المبتكرة سواء في الهواء الطلق او داخل قاعات مميزة تعبر عن الأفكار البناءة التي تسهم في تحقيق رفاهية المجتمع من خلال تطوير الخدمات المقدمة وتسهيل المعاملات في شتى مجالات الحياة. ان هذا المحفل يسهم بنشر ثقافة الابتكار ويعزز مكانتها كمركز عالمي للابتكارات، وقد أصبح جزءا حيويا من ثقافة المجتمع وسلوكه , ويعد مناسبة وطنية سنوية تعزز القيم الفكرية والبحثية والعلمية وتقدمها لأفراد المجتمع من أجل تحقيق الانجازات والحفاظ على المكتسبات الوطنية التي تحققت على مدار العقود الماضية. ان تنظيم الفعاليات والعروض والابتكارات، وتسهم في الارتقاء بالمجتمع، وتحقيق السعادة للجميع. حيث تأتي اهمية هذا الحدث المميز في التعريف بقدرات وإمكانيات المواطنين والمقيمين الابتكارية من خلال عرض هذه الابتكارات وتسويقها، وكذلك في المنافسة على الجوائز للمتميزين من المبتكرين ورفع مستوى الثقافة افي هذا المجال وأيجاد حلقات تواصل مع المؤسسات الحكومية والخاصة ورجال الاعمال واصحاب الصناعات لتبنيها وتطبيق الحلول المبتكرة وفق أفضل الممارسات لخدمة المجتمع ..فهنيئا لكل مبتكر يسعى لخدمة البشرية.   mariamalmagar@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن