انطلاق أعمال المنتدى الأول للمستحضرات البيطرية الدوائية

بتاريخ: 2019-03-26

  دبي: الوطن انطلقت أمس الإثنين فعاليات المنتدى الأول للمستحضرات البيطرية الدوائية الذي تنظمه وزارة التغير المناخي والبيئة ضمن استراتيجيتها لتحقيق استدامة الثروة الحيوانية وسلامة الغذاء، برعاية شركتي فارس الخليج وشركة ZOETIS   للمستحضرات البيطرية. تستمر فعاليات المنتدى على مدار 3 أيام خلال الفترة من 25 – 27 مارس الجاري، وتهدف إلى رفع وعي الاطباء البيطريين العاملين في القطاع الخاص بشأن أهمية تسجيل المستحضرات البيطرية ومخاطر الادوية المهربة وغير المرخصة وضررها المصاحب على الحيوان والانسان، وآليات ومعايير مقاومة الميكروبات للمضادات الحيوية. كما يسلط المنتدى الضوء على خدمات وزارة التغير المناخي والبيئة الالكترونية المتعلقة بتسجيل واعتماد الادوية البيطرية ، ويشارك في المنتدى مختصين في مجال المستحضرات البيطرية والصحة الحيوانية ويشمل ذلك خبراء من المنظمة العالمية للصحة الحيوانية (oie) ومشاركين  من المملكة العربية السعودية ، مملكة البحرين دولة الكويت ,وسلطنة عمان  وجمهورية مصر العربية بالإضافة الى ممثلين عن السلطات المحلية و الجهات المعنية و مجموعة كبيرة من الأطباء البيطريين العاملين في القطاع الخاص وشركات الأدوية البيطرية, وطلاب الطب البيطري من المؤسسات الأكاديمية بالدولة، وفي الكلمة الافتتاحية للمنتدى قال سعادة سيف الشرع وكيل مساعد وزارة التغير المناخي والبيئة لقطاع المجتمعات المستدامة والقائم بأعمال وكيل الوزارة لقطاع التنوع الغذائي: "إن الاهتمام بالثروة الحيوانية وضمان تنميتها واستدامتها يمثل أحد العناصر الهامة في توجهات دولة الإمارات واستراتيجية وزارة التغير المناخي والبيئة لما له من دور حيوي في تحقيق سياسة التنوع الغذائي والأمن الغذائي في الدولة، وتعتبر المستحضرات البيطرية أحد أهم العناصر الرئيسية في عمليات تطوير الإنتاج الحيواني وحماية الصحة الحيوانية، وتزداد أهميتها لما لها من تأثير مباشر على الصحة العامة." وأضاف:" يأتي المنتدى استجابة لحاجة القطاع لمزيد من تنظيم تداول هذا النوع من المستحضرات، وتركز فعالياته على محورين رئيسين يتلخص الأول في أهمية تسجيل المستحضرات البيطرية لضمان جودتها وفعاليتها وأمانها، فيما يختص المحور الثاني بالأمور المتعلقة بمقاومة الميكروبات للمضادات الحيوية." وأشار إلى أنه بالإضافة إلى الدور التشريعي الذي تلعبه الوزارة والذي أقرت عبره مجموعة من المعايير والقوانين المنظمة لهذا القطاع، تعمل الوزارة بالتعاون مع شركائها من القطاعين الحكومي والخاص على وضع خطط وطنية لترشيد استخدام المضادات الحيوية البيطرية وتجنب المخاطر المترتبة عن سوء استعمالها وما يترتب عليها من القدرة المتزايدة للجراثيم على مقاومتها ما يفقدها فعاليتها، بما يتوافق مع التوصيات الدولية الصادرة من المنظمة العالمية للصحة الحيوانية، منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعة. وتشمل فعاليات المنتدى مجموعة واسعة من الندوات النقاشية وورش العمل التفاعلية والمحاضرات النظرية التي يقدمها ويشارك فيها نخبة من صناع القرار والخبراء والمختصين في قطاع الثروة الحيوانية والمستحضرات البيطرية.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن