"كوروم" تُجسد فن الفانيتاس بإصدارات جديدة

بتاريخ: 2019-04-15



  دبي- الوطن: ترتبط صورة الجمجمة البشرية بالموت والوفيات. ومع ذلك، عندما يتم التعبير عنها في الأدب أو غيره من أشكال الفن المختلفة، فلا حاجة إلى أن يبدو كئيباً كما يراه معظم الناس. وخير مثال على ذلك الفانيتاس Vanitas، وهو نوع فني شائع في الفن الهولندي في القرنين السادس عشر والسابع عشر. لوحات رمزية لا زالت حية للجماجم، أزهار ذابلة وفاكهة متحللة تجسد زوال الحياة ويقين الموت، ولكن دون لمسة رومانسية قط. غالبًا ما يتم استخدام العلاقة بين الوقت والوفاة كمصدر إلهام وراء تصور الميناء على الساعات، حيث تعمل صور الجمجمة كشكل من أشكال "مومنتو موري". في أول الألفية الثالثة، أصدرت كوروم النسخة الكلاسيكية من الفانيتاس- Vanitas، إصدار محدود من 50 ساعة دائرية يحتوي ميناؤها على صور جماجم وزهور. هذه الموانئ المعقدة كانت مصنوعة يدوياً بعناء باستخدام حجر رقيق وترصيع رخامي. كما كانت أيضًا من الساعات الأولى في العالم تحتوي على موانئ بأعمال الترصيع. بدأت كوروم تزيين ساعاتها بطلاء المينا منذ أوائل الثمانينات. وهذا العام، تعيد كوروم النظر في نجاح تشكيلة Vanitas الكلاسيكية مع تشكيلة Heritage Artisans ، والتي تضم 3 طرازات بتصميمات ميناء مختلفة بفكرة . Vanitas تتسم كل منها بتشطيبات يدوية الطلاء بشكل فردي، بميناء طلاء أسود تقوم بدور لوحة زيتية. بخلاف Vanitas الكلاسيكية السابقة، فإن تشكيلة Heritage Artisans الجديدة ليست إصدارًا محدودًا، على الرغم من أن كمية الإنتاج محدودة نظرًا لتعقيدها والوقت اللازم لصناعة كل ساعة. تأتي كل ساعة من ساعات Heritage Artisans في علبة من الفولاذ المقاوم للصدأ قطرها 39 مللم مقترنة بأحزمة بيضاء أو حمراء من جلد التمساح. يمكن للساعة مقاومة تسرب المياه حتى عمق 50 متر، وتعمل بحركة CO 110 الأوتوماتيك التي تحتفظ باحتياطي الطاقة لمدة 42 ساعة. ولاستكمال الموانئ يدوية الطلاء بشكل دقيق تحتوي الساعة على عقارب على شكل دوفين للساعات والدقائق. ظهر العلبة مفتوح، حيث يمكن رؤية الحركة مع الدوار المزخرف بشكل خاص والفريد من كوروم.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن