كراكاس تصف العقوبات الأمريكية بالجرائم ضد الإنسانية

بتاريخ: 2019-04-20

  وصف وزير الخارجية الفنزويلي خورخي أريازا العقوبات الأمريكية على فنزويلا بأنها "جرائم ضد الإنسانية"، وذلك غداة سلسلة عقوبات فرضتها واشنطن على البنك المركزي في كراكاس لزيادة الضغط على حكومة نيكولاس مادورو. وكتب أريازا على تويتر "هذه الخطوات التي يتباهون بها تشكل من دون أدنى شك جرائم ضد الإنسانية. سوف نتحرك". وأشار إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وإدارته "يتلذذون في اتخاذ قرارات تعيق التنمية الاقتصادية وتؤثر على شعب بأسره". وتستهدف هذه العقوبات الجديدة الصادرة عن وزارة الخزانة الأمريكية البنك المركزي الفنزويلي ومديرته إيليانا يوسيفا روزا تيران. وهي ترمي إلى منع "استخدام" هذه المؤسسة "من نظام مادورو غير الشرعي الذي يواصل نهب ممتلكات الفنزويليين واستغلال المؤسسات الحكومية لإثراء أعوانه الفاسدين". ووصف الرئيس نيكولاس مادورو الأربعاء هذه التدابير بأنها "غير قانونية ولا أخلاقية". وقد فرضت واشنطن عقوبات بحق الرئيس الفنزويلي وعدد كبير من المسؤولين والمؤسسات الفنزويلية، والهدف بحسب مادورو يقضي بفرض "حصار" على فنزويلا. ويتهم الرئيس الاشتراكي نظيره الأمريكي بـ"سرقة" 30 مليار دولار من بلده عن طريق العقوبات. واعتبارا من 28 أبريل، ستواجه كراكاس حظرا أمريكيا على نفطها. وازدادت حدة التوتر بين واشنطن وحكومة مادورو منذ مطلع العام حين أعلن الزعيم المعارض خوان غوايدو نفسه رئيسا انتقاليا للبلاد واعتراف حوالى خمسين بلدا بينها الولايات المتحدة به رئيسا وحيدا للبلاد.ا.ف.ب

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن