الحل الليبي واضح

بتاريخ: 2019-04-21



الحل الليبي واضح أي دولة تريد أن تقوم وتنهض من أزماتها، لا يمكن أن تعول على الإرهاب والمليشيات والسلاح المنفلت والمأجور والتبعية، هذه حقائق بديهية لا تحتاج إلى تمحيص ولا أدلة، فالدول تقوم على مؤسسات قوية وموحدة يكون فيها الولاء للوطن وعلمه، أما المليشيات والمرتزقة الذين يتم تمويلهم من الخارج فمكانهم الطبيعي معروف، ومن يعول عليهم يجب أن يحاكم بتهمة الخيانة، فالأنظمة القوية والسلطات الوطنية تعول على شعبها والأجهزة الرسمية في إدارة البلد وحفظ الأمن والاستقرار، وليس على مأجورين لا يجدون مانعاً في تبديل الولاء بحسب من يدفع ويمول و ليس على نقل البندقية من كتف إلى آخر. ليبيا حالة صارخة لما تعنيه أي دولة تشرع أبوابها للمليشيات، والأزمات التي تغرق بها حالة ليست غريبة أمام سيطرة المسلحين على مناطق في غربها بما في ذلك العاصمة طرابلس، وبالتالي فشل أو تحول ليبيا إلى دولة تحتاج معجزة لتتعافى أمر متوقع في ظل وجود قتلة ومرتزقة يسرحون ويمرحون ويتحكمون بحياة الأبرياء، هو ما استوجب قيام الجيش الوطني بعملية واسعة الهدف منها تطهير المناطق التي تسيطر عليها أدوات وأذرع أنظمة مارقة تعول على الإرهاب، ولاشك أنه في كل دولة عانت من أي أزمة خاصة الدول العربية في السنوات الأخيرة، كان لتكاتف الجيش والشعب الترياق السريع لمعالجة الأمور وعدم الانجرار إلى الفوضى، فمصر والسودان أكدتا أهمية التكاتف بين الجيش كمؤسسة وطنية والشعب الذي يعول عليه لضمان الأمن والاستقرار ومنع التدخلات. لكن الوضع في ليبيا أمر غريب تماماً، إذ كيف لسلطة تقدم نفسها على أنها حكومة شرعية وتعول على المليشيات؟ وتستورد السلاح غير الشرعي وتتمسك بالإبقاء على هذه المليشيات في مواجهة جيش وطني يقوم بواجبه لإنهاء كل هذه المظاهر السلبية والكارثية التي تشهدها ليبيا. الجيش الوطني معروف الولاء والمرجعية والهدف، لذلك يحظى بدعم دولي واسع حتى من قبل دول تتعامل مع حكومة طرابلس لأنها تعي جيداً أن سلامة وشفاء ليبيا من أزماتها أهمية دولية واسعة تجنب دول الجوار وحتى عدد من دول القارة الأوروبية الأزمات المتواصلة بفعل الضعف والوهن الذي تعاني منه ليبيا، وبعد أن بينت جميع محاولات التسوية في ليبيا من هو الطرف الذي يتعمد التعطيل كان لابد من وضع حد لما يجري ودعم الجيش الوطني الليبي الذي يتحرك لتطهير غرب ليبيا وعاصمتها ووضع حد لجميع التدخلات المدمرة الحاصلة، ولاشك أن موقف الكثير من الدول مثل روسيا والولايات المتحدة وغيرها يبين أهمية تطهير ليبيا من كل معوقات قيامها من جديد.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن