ابتكارات للازدهار العالمي..

بتاريخ: 2019-04-21



ابتكارات للازدهار العالمي..   تتميز برامج ومبادرات حكومة دولة الامارات تشجيعها للابتكار والمبتكرين حيث خصصت سنويا "شهر الابتكار " بعد ان كان " أسبوع الابتكار " نظرا لأهمية هذا النبع والمورد الإنساني بمشاركة جميع المؤسسات والدوائر الحكومية بهدف اسعاد شعب الدولة وتحقيق استراتيجيتها المتمثلة في رؤية الإمارات 2021 بأن تكون ضمن أفضل دول العالم بحلول اليوبيل الذهبي للاتحاد. ومن أهم سياسات الابتكار أسس مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي عام 2014 لتحفيز ثقافة الابتكار، وتطوير العمل في القطاع الحكومي من خلال منظومة متكاملة، لتعزيز تنافسية حكومة دولة الإمارات بحيث تكون ضمن الحكومات الأكثر ابتكاراً على مستوى العالم. وتتبنى الدولة خطة طموحة لتعزيز مكانتها ضمن أفضل الدول ابتكاراً ورفع تصنيفها على مؤشر الابتكار العالمي، ونجحت في التربع على مركز الصدارة عربياً في مؤشر الابتكار العالمي لعام 2018، فيما حلت في المرتبة 38 عالمياً على الترتيب العام للمؤشر.وتعزيزا لهذا الدور المتميز اعتمد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله" السياسة العليا لدولة الإمارات في مجال العلوم والتكنولوجيا والابتكار في 2015 وتتضمن السياسة 100 مبادرة وطنية، وميزانية تزيد على 300 مليار درهم حتى العام 2021. كما تشمل أيضاً مجموعة سياسات وطنية جديدة في المجالات التشريعية والاستثمارية، والتكنولوجية، والتعليمية، والمالية بهدف تغيير معادلات الاقتصاد الوطني، ودفعه بعيداً عن الاعتماد على الموارد النفطية، وتحقيق نقلة علمية ومعرفية متقدمة لدولة الإمارات خلال السنوات القادمة. ان روح وفكر الشباب هو المورد الحقيقي للتطور والنجاح وإتاحة الفرصة لهم للتعبير عن أفكارهم واختراعاتهم وابتكاراتهم هو ما يسمى الاستثمار في المواطن الإماراتي، والارتقاء بمعارفه في مجال العلوم والتكنولوجيا. كما ترمي إلى دعم عدد من المجالات من أبحاث الفضاء، وصناعات الطيران المتخصصة، والصناعات الدوائية العالمية، ودعم أبحاث الطاقة الشمسية، والطاقة النووية السلمية، والذكاء الاصطناعي، والكثير غيرها .ومؤخرا كشفت مبادرة محمد بن راشد للازدهار العالمي عن الابتكارات المرشحة للفوز بتحدي محمد بن راشد العالمي للمبتكرين الصناعيين، وذلك لاختيار 16 ابتكاراً من أصل أكثر من 1000 ابتكار شارك فيه المبتكرون من 83 دولة حول العالم عبر منصة الابتكار المفتوح على شبكة الإنترنت.واختيرت الابتكارات الستة عشر بواقع 4 منافسين لكل تحدٍ من برنامج تحدي محمد بن راشد العالمي للمبتكرين الصناعيين، والذي يشمل أربعة تحديات تتعلق بالطاقة المستدامة، والفجوة الرقمية والقضاء على الأمية الرقمية، والتطوير الزراعي والقضاء على الجوع والمدن المستدامة.وستوفر المبادرة للفائزين جوائز مالية واستشارات فنية وفرصاً تدريبية مع مؤسسات عالمية تصل قيمتها إلى مليون دولار، وذلك لتوسيع نطاق حلولهم ونشرها في الأسواق التجارية. وتم اختيار الابتكارات المتأهلة بناء على قدرتها على التعامل مع هذه التحديات على أرض الواقع، وقابليتها للتطبيق على نطاق جغرافي واسع، وقدرتها على خدمة أكبر عدد من السكان في المجتمعات العالمية، مع التزامها بتحقيق الهدف الشامل للمبادرة، وتجسيدها لمبادئها العامة...وتبلغ قيمة صندوق محمد بن راشد لدعم الابتكار 2 مليار درهم، ويُعتبر إحدى المبادرات الاتحادية التي أطلقها سموه لدعم المشاريع الابتكارية في الدولة، وتعزيز النمو الاقتصادي، ودعم الاستراتيجية الوطنية للابتكار...مما لا شك فيه ان دولة الامارات أصبحت نموذج للدولة القائمة على الاستثمار في أبنائها ودعمهم في كافة المجالات وعرض تجاربها لتعم الفائدة على الجميع ولتنهل الدول من نبع الابتكارات البناءة التي سيتم تطبيقها مستقبلا.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن