"أدنوك" تُصدّر أول شحنة من فحم الكوك من إنتاج الإمارات

بتاريخ: 2019-04-23

  أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" عن تحميل وانطلاق الشحنة الأولى من إنتاج دولة الإمارات من فحم الكوك المكلس والبالغة 10500 طن، في رحلتها إلى الصين على ظهر السفينة "لكي أوهو" المستأجرة من "أدنوك للإمداد والخدمات" ليتم تفريغها في مدينة "يانتاى" الصينية بحلول نهاية أبريل 2019. وتمثل هذه الشحنة الأولى من المنتجات عالية القيمة أحدث إنجازات أدنوك ضمن جهودها الرامية إلى خفض إنتاج الزيوت الثقيلة عالية الكبريت "زيوت المخلفات"، وتوجهها للحد من تكرير هذه الزيوت، والذي أصبح ضمن أولويات الشركة مع الإعلان عن "لوائح المنظمة البحرية الدولية 2020" الخاصة بوقود النقل البحري منخفض الكبريت الهادفة إلى خفض تركيز الكبريت في وقود السفن من 3.5% إلى 0.5% في سعيها للحد من التأثيرات البيئية لأسطول النقل البحري العالمي. ومن المتوقع أن يكون لـ "لوائح المنظمة البحرية الدولية 2020" تأثير كبير على صناعة تكرير النفط والنقل العالمية. وكانت أدنوك قد قامت في سبتمبر 2018، بتدشين وحدة أسود الكربون وفحم الأنود البترولي بتكلفة مليارات الدولارات .. وتتيح هذه الوحدة التي ساهمت في إنتاج الشحنة الأولى من فحم الكوك المكلس المتوجهة إلى الصين لأدنوك تحقيق أقصى قيمة من الكبريت الثقيل والمخلفات في كل برميل نفط في سعيها لتنفيذ استراتيجيتها للتكرير والبتروكيماويات. وبهذه المناسبة، قال جاسم علي الصايغ، الرئيس التنفيذي لأدنوك للتكرير: "يمثل هذا الإنجاز خطوة مهمة لأدنوك نحو ترسيخ مكانتها كشركة قادرة على تكرير زيت وقود خالٍ من الكبريت، حيث تستمر الشركة في الاستثمار ضمن جهودها للتوسع في منتجاتها لمواكبة تغيرات السوق والحد من البصمة البيئية لأنشطتها، بما يضمن ريادة الشركة في تطبيق لوائح المنظمة البحرية الدولية المتعلقة بخفض محتوى الكبريت 2020". وتعد زيادة مرونة أصول التكرير التابعة لأدنوك لتحقيق أقصى قيمة ممكنة من كل برميل نفط يتم إنتاجه، وإنتاج مواد خام إضافية، وإضافات بترولية لصناعة البتروكيماويات، ركيزة أساسية لاستراتيجية أدنوك للتوسع في مجال التكرير والبتروكيماويات، التي تم الإعلان عنها خلال "ملتقى أدنوك للاستثمار في التكرير والبتروكيماويات" العام الماضي .. وستشهد هذه الاستراتيجية تحول أدنوك لتصبح منتجاً ومورداً عالمياً للمنتجات المكررة والبتروكيماوية، حيث تركز على الأسواق ذات معدلات النمو المرتفعة في آسيا، بما في ذلك الصين. وسيشهد برنامج أدنوك للاستثمار في التكرير والبتروكيماويات البالغ تكلفته مليارات الدراهم زيادة الطاقة التكريرية للشركة بأكثر من 65% أي نحو 600 ألف برميل يومياً بحلول عام 2025 من خلال إضافة مصفاة ثالثة جديدة، ليصل إجمالي الطاقة التكريرية إلى 1.5 مليون برميل يومياً. وستسهم المصفاة الجديدة في تعزيز قدرة ومرونة وإنتاجية عمليات تكرير النفط الخام في أبوظبي من خلال زيادة أنواع النفط الخام التي يمكن معالجتها. كما تخطط أدنوك لبناء واحدة من أكبر وحدات تكسّير المواد الخام في العالم، ما يُمكّنها من إنتاج مواد خام إضافية وإضافات بترولية لصناعة البتروكيماويات. وام

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن