طلبة جامعة خليفة يستعرضون مشاريعهم العلمية المبتكرة في معرضي ابتكار

بتاريخ: 2019-05-16

  أبوظبي-الوطن: نظمت جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، الجامعة البحثية التي تركز على النهوض بالتعليم من خلال التدريس والبحث واكتشاف وتطبيق المعرفة معرضي ابتكار، لطلبة السنة الأولى وطلبة السنة الأخيرة. وفي معرض طلبة السنة الأولى، قدم الطلبة 39 نموذجا أوليا لمشاريع هندسية مبتكرة في اليوم الأول من المعرض، في حين قدم طلبة السنة الأخيرة لمحة عن ابتكاراتهم العلمية في مجال هندسة الطيران والفضاء والهندسة الميكانيكية والهندسة الطبية الحيوية والهندسة الكهربائية وعلوم الكمبيوتر والهندسة المدنية، إضافة إلى علوم الأرض البترولية. وبهذه المناسبة، قال الدكتور عارف سلطان الحمادي، نائب الرئيس التنفيذي في جامعة خليفة: "يبرز معرضا الابتكار لطلبة السنة الأولى وطلبة السنة الأخيرة قدرات الطلبة الإبداعية في ابتكار حلول عن طريق وضع نماذج أولية لمشاريع تخدم القطاعات الحيوية في الدولة، كما تعكس هذه المشاريع مستوى البحوث لدى الجامعة ومدى كفاءة خبرات أعضاء الهيئة الأكاديمية فيها، والذي بدوره يؤكد على الدور الريادي الذي تلعبه جامعة خليفة في مجال الابتكار. نأمل بأن يساهم هذان المعرضان في تسليط الضوء على قدرات الطلبة، وأن يساهم في تعزيز مكانة الجامعة إقليمياً ودولياً". قدم ما يزيد على 140 طالبا في السنة الأخيرة في تخصصات الهندسة مشاريع عملوا عليها خلال العام والتي ضمت تصاميم طائرات بدون طيار وأغشية لتحلية المياه وأجهزة استشعار وروبوتات الزراعية وبيوت شمسية، وهي مشاريع متنوعة في مجالات هندسة الفضاء والطيران والهندسة الكيميائية والهندسة الطبية الحيوية والهندسة الميكانيكية والهندسة الكهربائية وهندسة البترول. كما تناول المعرض العديد من التحديات التي قدمها طلاب السنة الأولى والتي شملت على مواقد طبخ تعمل على الطاقة الشمسية وموزعات النفايات وأجهزة استشعار نبضات القلب وحقائب ذاتية الحركة وعصي لمساعدة فاقدي البصر. وقد أجري خلال المعرض الأول مسابقتين، تضمنت على جائزتين، الأولى جائزة الجمهور وفيها يمنح الزوار فرصة التصويت على المشاريع المفضلة لديهم، فيما كانت الجائزة الثانية للجنة التحكيم المكونة من أعضاء الهيئة الأكاديمية في كلية الهندسة والتي تمنح من قبل لجنة التحكيم بناء على الجوانب التقنية للابتكارات وأسلوب العرض. وقد فاز سيمون أمانويل بجائزة لجنة التحكيم عن مشروعه "نظام التنبيه الحراري الذكي لدرجة حرارة الطفل"، كما فازت أريام خليفة ضي الكعبي بجائزة الجمهور عن مشروعها "محلل نسبة التوتر الآلي". يذكر أن معرضي الابتكار استقطبا العديد من الطلبة وأعضاء الهيئة الأكاديمية والطلبة الخريجين وممثلين من القطاع الصناعي، بالإضافة إلى جموع الحضور الذين شهدوا عروض المشارع التي قدمها الطلبة المشاركين.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن