مشاركة واسعة بالمؤتمر الـ12 لدول اتفاقية حقوق ذوي الإعاقة بالأمم المتحدة

بتاريخ: 2019-06-12



  مشاركة مميزة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المؤتمر الثاني عشر للدول الأطراف في اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة الذى نظمته الامم المتحدة ، وتمثلت المشاركة في الشيخة القاسمي من الاولمبياد الخاص الإماراتي، والتي انطلقت اعماله، ويهدف المؤتمر الى توفير الحماية والسلامة لذوى الاعاقة في حالات الخطر، بما في ذلك الكوارث الطبيعية. فهي تتأثر بشكل غير متناسب أثناء الكوارث ، وغالبا ما يتم استبعادها من جهود الإغاثة والإنعاش بسبب الافتقار إلى الرعاية الصحية الطارئة الشاملة للجميع والملاجئ ووسائل النقل التي يمكن الوصول إليها والوصول إلى التواصل الفعال والدعم المجتمعي. نظم المؤتمر الى جانب الاولمبياد الخاص الدولي شعبة الأمم المتحدة للتنمية الاجتماعية الشاملة التابعة لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية والبعثة الدائمة لإكوادور لدى الأمم المتحدة ، وشارك في المؤتمر إلى جانب الشيخة القاسمي ممثلين للمناطق من زيمبابوي والبرازيل وفلوريدا وميسوري وكاليفورنيا ، حيث شاركوا في حلقة نقاش تهدف إلى تعزيز الحاجة إلى سياسات وبرامج شاملة للأشخاص ذوي الإعاقات الفكرية، تحت عنوان "الثورة هي الشمول: الرياضة كحافز للإدماج الاجتماعي . ووصف المهندس ايمن عبد الوهاب الرئيس الاقليمي ان اهتمام الامم المتحدة بدعوة خمسة لاعبين من مختلف مناطق العالم من بينهم الشيخة القاسمي ممثلة للمنطقة للاستماع اليهم وما احدثته الرياضة وحركة الاولمبياد الخاص في حياتهم من تغير لشيء رائع ، ويعكس تغير الصورة النمطية لذوى الاعاقات الفكرية في المجتمعات المختلفة والاهتمام المتزايد بهم ، والحرص على مشاركتهم والاستماع اليهم في العديد من المؤامرات والفعاليات العالمية، وهو امر لم يتم الا بعد أن حقق الاولمبياد الخاص الكثير من الانجازات الملموسة على ارض الواقع ، وتأتى مشاركة ممثلة عن المنطقة من دولة الامارات، لما تحقق في أبوظبي من نجاح مبهر في الالعاب العالمية التي اقيمت مؤخرا تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ولى عهد أبوظبي وبهرت العالم ابهارا كبيرا .وكالات

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن