المحكمة العسكرية في الجزائر تقضي بإعدام 3 ضباط مخابرات

بتاريخ: 2019-06-12

  قضت المحكمة العسكرية في الجزائر بحكم الإعدام على 3 ضباط كبار من المخابرات الجزائرية الخارجية السابقة. وقالت صحيفة جزائرية، إن الحكم يتعلق بالمدعو "د.م"، وهو مستشار رئيس المخابرات الخارجية السابق، وذلك بتهمة تسريب أسرار الدولة. ويشمل الحكم النقيب"ح.ع" رئيس مصلحة المعلومات والتصنت، بتهمة تسريب المعلومات والتخابر مع جهات أجنبية، إضافة إلى العميد المدعو"م.ب" نائب رئيس المخابرات الخارجية، وذلك بتهمة التآمر ضد الدولة وتسريب الأسرار والتخابر مع جهات أجنبية. وفي صعيد متصل، استدعى القاضي المحقق بالمحكمة العليا الجزائرية، رسمياً رئيس الوزراء السابق أحمد أويحيى، كـ"متهم"، وسيمثل، أويحيى، اليوم الأربعاء، أمام القاضي المحقق للرد على تهم فساد في عدة ملفات. كما تم استدعاء، رسمياً، وزير النقل والأشغال العمومية الأسبق، عبد الغني زعلان، أيضا كمتهم، حيث سيمثل اليوم، أمام القاضي المحقق في ملف قضايا الفساد. هذا واستمع قاضي التحقيق لمحكمة سيدي أمحمد بالجزائر العاصمة، مجددا إلى كل من الوزير الأول السابق أحمد أويحيى، وسلفه عبد المالك سلال و10 وزراء مع 5 ولاة في قضايا فساد في حق المال العام، إلى جانب منح صفقات وامتيازات غير قانونية لصالح عدد من رجال الأعمال، كما تم التحقيق مع عدد من الإطارات بوزارة الصناعة والوكالة الوطنية لتطوير الاستثمار "ANDI"، إلى جانب أكثر من 40 شخصاً لهم علاقة مباشرة مع ملف الخدمات الاجتماعية كما تم استدعاء رجل الأعمال محيي الدين طحكوت للتحقيق معه.وكالات

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن