الحجاج المتعجلون يتمون مناسكهم برمي الجمرات وطواف الوداع

بتاريخ: 2019-08-14



غادر الحجاج المتعجلون، أمس الثلاثاء، ثاني أيام التشريق، مشعر منى، بعد رمي الجمرات الثلاث، وأدوا طواف الوداع في الحرم المكي الشر?ف. وقد بدأ الحجاج المتعجلون، أمس، ثاني أيام التشريق ، بمغادرة مشعر منى، بعد رمي الجمرات الثلاث، وتوجهوا لأداء طواف الوداع في الحرم المكي الشر?ف. وتشمل مناسك الحجاج في ال?وم الثاني من أيام التشريق ، رمي الجمرات الصغرى ثم الوسطى ثم الكبرى. و?سن للحاج، أن ?دعو عند الجمرتين الصغرى والوسطى، ف?ما ?جوز للمتعجل، أن ينفر من مشعر منى، قبل غروب شمس اليوم الثاني، فإن غربت شمسه لزمه المبيت والرمي، ثالث أيام التشريق الذي يصادف الأربعاء. كما وجهت وزارة الحج والعمرة في المملكة العربية السعودية الشقيقة، عبر رسائل توعوية، بضرورة الالتزام بالمواعيد والمسارات وجداول تفويج الحجيج. كما أعلن الأمير خالد الفيصل، أمير مكة ورئيس اللجنة المركزية للحج، الثلاثاء، انخفاض نسبة الحجاج المخالفين هذا العام بنحو 29% مقارنة بالعام الماضي. وقال الفيصل، في مؤتمر صحافي، إن نصف مليون حاج تلقوا الخدمات الطبية هذا العام. وأضاف رئيس لجنة الحج المركزية أنه تم إجراء 363 عملية قلب مفتوح وقسطرة للحجاج، الذين وصل عددهم هذا الموسم أكثر من 2.4 مليون. وكشف الأمير أن هناك مشاريع تطويرية عدة تعمل المملكة على تحقيقها في المستقبل القريب، موضحاً أن "القيادة دائماً ما تصب اهتمامها لراحة ضيوف الرحمن". وذكر رئيس لجنة الحج المركزية أنه تم ضخ 41 مليون متر مكعب من المياه، مثمناً جهود المشاركين في الحج ومن ساهموا في نجاحه. وأضاف: نتطلع أن تصل مبادرة طريق مكة لكافة دول العالم الإسلامي، موضحاً أن تحديد أعداد الحجاج في كل بلد اتخذ بالإجماع بين الدول الإسلامية. وأكد الأمير خالد الفيصل أن هناك أسعاراً محددة لكل فئات الحج. وقد واصل حجاج بيت الله الحرام، أمس رمي الجمرات في ثاني أيام التشريق، حيث يجوز بعدها للمتعجلين من الحجاج الخروج من منى. وخلال أيام التشريق، يرمي الحجاج الجمرات الثلاث الصغرى ثم الوسطى والكبرى، أو ما تعرف بجمرة العقبة بعد الزوال وكل جمرة يرميها الحاج بـ7 حصيات. وبعد أن ينتهي الحجاج من رمي الجمرات ومغادرة مشعر منى، يمكنهم الخروج من مكة والعودة إلى بلدانهم بعد الانتهاء من طواف الوداع. يذكر أن الرمي أصبح من الشعائر التي تخلو من المعوقات والصعوبات بفضل التوسعة الضخمة التي نفذتها المملكة العربية السعودية، حتى صارت الطاقة الاستيعابية لجسر الجمرات تصل إلى 300 ألف حاج في الساعة. من جهة ثانية أكملت الهيئة العامة للطيران المدني في السعودية، استعداداتها لتوديع الحجاج المغادرين لبلدانهم بعد أن أنهوا مناسك حجهم هذا العام، عبر مطاري "مطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة، ومطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي بالمدينة المنورة"، من خلال خطة تشغيلية متكاملة لاستيعاب ضيوف الرحمن في مرحلة المغادرة لموسم حج هذا العام 1440هـ. وبحسب "واس" فإن الهيئة تحرص على توفير كافة الإمكانيات وتقديم أرقى الخدمات اللائقة بضيوف الرحمن في مطارات المملكة، وذلك من خلال منظومة خدمات متكاملة تهدف إلى تسهيل إجراءات مغادرة الحجاج ليعودوا إلى بلدانهم في يسر وأمان، وذلك بالتنسيق مع الجهات الحكومية والخاصة. و وسيعود مجمع صالات الحج والعمرة بمطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة، والمكون من 14 صالة سفر للعمل إلى أن يحين موعد مغادرة آخر حاج في اليوم الـ 15 من شهر محرم المقبل، ومن المتوقع أن يتجاوز عدد الحجاج المغادرين عبر المجمع أكثر من 950 ألف حاج، سيغادر منهم نحو قرابة 300 ألف حاج خلال الأسبوع الأول من مرحلة المغادرة، ولضمان انسيابية تحركات الحجاج بكل يسر وسهولة، تم تحويل جميع المسارات في الصالات إلى اتجاه المغادرة فقط. وهيأت الهيئة العامة للطيران المدني في مجمع صالات الحج والعمرة بمطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة، 114 منصة لإنهاء إجراءات السفر و208 منصات للجوازات، و18 بوابة سفر و10 سيور للحقائب بطول 1180م، ومواقف الحافلات التي تستوعب 100 حافلة، إلى جانب ساحة وقوف الطائرات تتسع لـ26 طائرة في آن واحد، إضافة إلى العديد من الخدمات التي تسهل على ضيوف الرحمن رحلتهم داخل المطار. وفي مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي بالمدينة المنورة، هيأت هيئة الطيران المدني 3 صالات سفر لاستقبال الحجاج المغادرين إلى بلدانهم، ومن المتوقع أن تغادر من المطار أكثر من 3 آلاف رحلة ابتداءً من يوم 15 ذي الحجة وحتى يوم الـ 15 من شهر محرم المقبل، ولتأمين انسيابية حركة المغادرة بمطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي بالمدينة المنورة، تم تجهيز وتهيئة صالات الحج، بالإضافة إلى صالات المغادرة الدولية التي سيتم استخدامها في مرحلة مغادرة ضيوف الرحمن، وقد تم توفير 104 منصات لإنهاء إجراءات السفر، ومناطق لإنهاء إجراءات الجوازات بواقع 60 منصة، إضافة إلى 24 بوابة سفر ترتبط مباشرة بالطائرات عن طريق الجسور، و9 بوابات لنقل المسافرين بين الطائرات والصالات بواسطة الحافلات، كما تم تجهيز منطقة خارجية لاستقبال أمتعة الحجاج بشكل مسبق قبل موعد المغادرة، إضافة إلى توفير عدد مناطق استراحة الحجاج (بلازا) بمساحة إجمالية 10,000 متر مربع تقريباً، ومجهزة بجميع وسائل الراحة خلال انتظار حجاج بيت الله، ومنطقة مواقف حافلات تستوعب 250 حافلة.وكالات

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن